تقرير: استقرار العراق ليس من أولويات المالكي

تقرير: استقرار العراق ليس من أولويات المالكي
أبو ظبي –في أوائل عام 2008، كان الجنرال ديفيد بترايوس يترأس إستراتيجية تم تصميمها لاستعادة الأمن في العراق وبشكل حاسم، وإعطاء الفصائل السياسية في البلاد متسعا لمواصلة المصالحة والخروج بالتسويات.

وقال الجنرال بترايوس في مارس من ذلك العام، إنه على الرغم من عدم إحراز تقدم في المصالحة الوطنية، إلا إنه كان يأمل بأن القادة العراقيين “سيقومون باستغلال الفرص التي حاربنا نحن ونظرائنا العراقيون من أجل توفيرها لهم”.

وكان المفتاح الرئيس لإستراتيجية بترايوس هي حركة الصحوة، التي استمدت قوتها من القبائل العربية السنية التي سئمت من جماعات تنظيم القاعدة المحلية وأرادت إقامة مستقبل سلمي في العراق الجديد.

واتضح لاحقا أن تلك الفرص لم تستغل و بدلا من ذلك، فإن المسار السياسي الذي اتخذه رئيس الوزراء نوري المالكي وحلفاوه أدى إلى حالة من التمرد المفتوح للسنة الذين يسيطرون على محافظة الأنبار اليوم، وفقا لتحليل لصحيفة كريستيان ساينس مونيتر.

وفشل العراقيون في التفاوض على سلام دائم وعادل عندما كان هناك أكثر من 150 ألف جندي أمريكي في البلاد، وواجههم نفس الفشل بعد انسحاب القوات الأمريكية من العراق في عام 2011.

وأنفقت الولايات المتحدة مئات الملايين من الأموال العراقية على إعادة الأعمار في الأنبار وعلى تدريب وتجهيز وتمويل القوات المحلية، بما في ذلك الميليشيات القبلية، والمعروفة باسم الصحوة التي كافحت تنظيم القاعدة في العراق.

ولكن لا تزال الأنبار كما كانت دائما؛ عشائرية وقومية ومحافظة ومعادية للأجانب، سواء كانوا أمريكيين أو مقاتلين أجانب، ولا يظهر أن الجهود الأمريكية قد ساعدت كثيرا في التوفيق بين هذه المحافظة والحكومة العراقية التي يقودها الشيعة في بغداد.

وبحلول نهاية صيف 2008 انقلبت حكومة المالكي ضد قادة الصحوة، وتم القبض على بعضهم من قبل السلطات العراقية، وانتقد بترايوس علنا المالكي الذي سحب وعوده بتوظيف ما يقرب من 100ألف شخص من أعضاء الصحوة الذين قاتلوا إلى جانب القوات الأميركية.

وأدت هذه السياسة التي ينتهجها المالكي إلى الوضع الحالي في العراق، وجعلت من غير الممكن التنبؤ بمستقبل البلاد، أو حتى توقع نتائج حملته العسكرية التي قد تدخل العراق إلى نفق مظلم وإلى حالة غير مسبوقة من الفوضى وعدم الاستقرار.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث