مطالبات بعزل سياسي للسلفيين لتورطهم في إرهاب الإخوان

مطالبات بعزل سياسي للسلفيين لتورطهم في إرهاب الإخوان
المصدر: القاهرة- (خاص) من شوقي عصام

طالب عدد من السياسيين والنشطاء، بضرورة حل حزب “النور” السلفي، وعزله سياسياً، نظراً لدور التلاعب والتقلب الذي يتعامل به الحزب، في التعامل مع ثورة 30 يونيو/ حزيران في العلن، بينما يقوم بمشاركة جماعة الإخوان في أعمال العنف والإرهاب المتبع في الشارع المصري، وذلك على حد قول القيادي في حزب “التجمع” حسين عبد الرازق، الذي رفض تعامل الدولة مع السلفيين على أنهم مساندون لخارطة الطريق، في حين أنهم يتعاملون بشكل مباشر عبر عناصر من التيار السلفي بصفوف جماعة الإخوان في الشارع.

فيما هاجم الباحث في حركات الإسلام السياسي إسلام بحيري ، حزب “النور” السلفي، الذي أكد خطورة ترك السلفيين في الشارع السياسي بهذا الشكل المتلون، موضحاً أن الإخوان والسلفيين مرتبطون بعقد روحي، في إطار مبدأ “خلط الدين بالسياسة”، حيث يعتبر السلفيين بمثابة المنهج الروحي للإخوان في الدين، بينما تعتبر جماعة “الإخوان” المرجعية السياسية للسلفيين، لاسيما أن جماعة الإخوان تمتلك خبرة في ممارسة العمل السياسي لمدة 80 عاماً.

وفي السياق نفسه، قال رئيس حزب النصر الصوفي المهندس محمد صلاح زايد، إن ضبط إثنين من أعضاء حزب “النور” السلفي واتهامهما بالتورط في حادث تفجير مديرية أمن الدقهلية، يؤكد أن هناك علاقة بينهم وبين جماعة “الإخوان” الإرهابية، مشيراً إلى أن تلك العلاقة قائمة منذ ثورة 25 يناير، مروراً بترقيع الدستور والانتخابات البرلمانية والرئاسية وقمع المتظاهرين في الاتحادية، وتهديد قضاة المحكمة الدستورية، و دعم المعتصمين في ميداني رابعة والنهضة.

وأوضح “زايد” أن حزب “النور” كان رافضاً لثورة 30 يونيو، وادعاؤهم الترويج للدستور كلمة حق يراد بها نشر الفكر المتشدد، وكذلك للدعاية الانتخابية للحزب في الانتخابات المقبلة، مؤكداً أن أنصار بيت المقدس التي ظهرت مؤخراً في 2012 هي عبارة عن “ميليشيات” تابعة للإخوان والذراع العسكرية لهم، وانضم إليهم بعد ذلك الجماعة الإسلامية والجماعات التكفيرية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث