فلسطينيو “المثلث” يرفضون نقلهم لسيادة الدولة الفلسطينية

فلسطينيو “المثلث” يرفضون نقلهم لسيادة الدولة الفلسطينية
المصدر: القدس- (خاص) من ابتهاج زبيدات

رفض القادة السياسيون لسكان منطقة المثلث (فلسطينيو 48)، المشروع الذي طرحه وزير الخارجية الإسرائيلي، افيغدور لبرمان، لإخراجهم من تخوم السيادة الإسرائيلية وجعلهم مواطنين في الدولة الفلسطينية، واعتبروا هذا المشروع تطهيرا عرقيا مغلفا بكلمات معسولة.

وقال عضو الكنيست، من مدينة أم الفحم، كبرى مدن المثلث د. عفو اغاريبة: “نحن لن نسمح بأن نكون ضحية لسياسة الاستيطان والتوسع الإسرائيلية ونرفض أي تغيير لأوضاعنا”.

ودعا لبرمان الأحد، إلى عملية تبادل كبرى للأراضي بين إسرائيل والدولة الفلسطينية، بحيث تحصل إسرائيل على الأراضي التي تقوم عليها مستوطنات وبالمقابل تحصل الدولة الفلسطينية على الأراضي التي يعيش فيها فلسطينيون منذ سنة 1948.

وقال لبرمان، خلال لقائه مع ممثلي البعثات الدبلوماسية السنوي في القدس، “تبادل الأراضي والسكان هو شرطي الأساسي، الذي أبلغته لكل من التقيته من قادة دول العالم”.

وأظهر استطلاع للرأي بين سكان أم الفحم حول المشروع، أن حوالي 95% من السكان يرفضون الانضمام للدولة الفلسطينية.

وقال النائب د. عفو اغاريبة، عضو الكنيست عن الجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة في حديث خاص مع إرم: إن “الاقتراح الإسرائيلي مرفوض لأكثر من سبب، فهو أولا يتحدث عن مسطح مدينتنا الحالي، الذي لا يزيد عن 25 ألف دونم، بينما مساحة أراضينا كانت حتى سنة 1948 لا تقل عن 126 ألف دونم، وثانيا، نحن مواطنون في إسرائيل منذ سنة 1948، وخلال 65 عاما صارت لنا حقوق في التأمينات الاجتماعية والاقتصادية ونمت لدينا ظروف حياة وعمل مختلفة عن أخوتنا، ولا يجوز لنا التنازل عن كل هذا بسبب عقليات عنصرية تفتش عن سبب لعرقلة المفاوضات”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث