العراق: ميليشيا شيعية تتهم معتصمي الأنبار بإيواء إرهابيين

العراق: ميليشيا شيعية تتهم معتصمي الأنبار بإيواء إرهابيين
المصدر: بغداد – (خاص) من عدي حاتم

طالب الجناح السياسي لميليشيا “عصائب الحق ” الشيعية بفض الإعتصامات بسرعة ، معتبراً أنها ” تستغل من عصابات إرهابية بمساعدة ساسة باعوا دينهم ووطنهم وشرفهم”، معرباً عن دعمه الكامل لعمليات الجيش في غرب العراق.

وانتقدت الميليشيا التي شكلت جناحها السياسي مطلع عام 2012 ، بشدة القوى السياسية التي تحاول تشويه عمليات الجيش العراقي في الصحراء والبادية الغربية، داعية إلى “الابتعاد عن المزايدات الإعلامية والترفع عن استغلال ما يقوم به أبناء قواتنا المسلحة استغلالا سيئا لأغراض انتخابية”.

واعتبرت أن ” ما تقوم به الحكومة المركزية هو جزء من واجبها في تأمين حياة المواطنين وتكثيف الجهود من أجل القضاء على كل ما يهدد أمن وسلامة العراق”.

ورأى رئيس المكتب السياسي للحركة عدنان فيحان في بيان، إن “العصابات الظلامية إستغلت بشكل سيء حالة الحراك التي تشهدها بعض مدننا في الأنبار وصلاح الدين وساحات الاعتصام وجعلتها ملاذا لها وأفرغتها من محتواها الذي من أجله قامت عليه هذه الاعتصامات من مطالب مشروعة”.

وقال إن “هذه الساحات أصبحت خطرا على أبناء هذه المحافظات نفسها لوجود عناصر وقيادات إرهابية داخلها ساعدها في ذلك بعض الساسة ممن باع دينه ووطنه وشرفه حتى أصبحت هذه الساحات ناطقا باسم هذه الجماعات دون خجل أو مراعاة لمشاعر الأبرياء من أبناء هذا البلد الجريح.”

ودعا القائمين على الإعتصامات إلى ” فض اعتصامهم والعمل على تغيير واقع محافظاتهم من خلال الممارسات الديمقراطية والعملية الانتخابية”.

وكانت الاعتصامات انطلقت قبل عام، إثر إعتقال حرس وزير المالية السني رافع العيساوي، واتهامه بالتورط بـ” الفساد واختلاس المال العام “.

ويتهم قادة الإعتصام ، “مليشيا عصائب الحق” بـ” تنفيذ إغتيالات منظمة لرجال الدين والزعماء السنة ، وقتل وتهجير العوائل السنية لإفراغ بعض أحياء بغداد منهم”

لكن هذه الميلشيا تنفي بشدة هذه الاتهامات ، وتقول إنها ” لم توجه سلاحها إلا إلى المحتل الأمريكي “.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث