انفجار يخلف 14 قتيلاً وعشرات الجرحى في المنصورة

الببلاوي يعلن الإخوان المسلمين "جماعة إرهابية"

انفجار يخلف 14 قتيلاً وعشرات الجرحى في المنصورة
المصدر: القاهرة -

قال مسؤول كبير بوزارة الصحة إن 14 شخصا قتلوا وأصيب 100 آخرون في انفجار استهدف مبنى مديرية أمن محافظة الدقهلية بمدينة المنصورة في دلتا النيل.

وقع الانفجار في وقت متأخر من الليل. وقال مصدر أمني إن المبنى استهدف بتفجير مزدوج.

وبعد ساعات قليلة من الانفجار نقلت وكالة أنباء الشرق الأوسط الرسمية قول المستشار الإعلامي لحازم الببلاوي رئيس الحكومة المؤقتة إن رئيس الوزراء أعلن الإخوان المسلمين “جماعة إرهابية”.

وقال وكيل وزارة الصحة بالدقهلية مجدي حجازي إن المصابين نقلوا إلى عدد من المستشفيات بالمدينة. وكان قال في تصريحات تلفزيونية في وقت سابق إن حالات عدد منهم “خطيرة جدا”، وقالت مصادر أمنية إن من بين المصابين مدير أمن الدقهلية اللواء سامي الميهي. وقال حجازي إن ضباطا كبارا آخرين أصيبوا في الانفجار.

وكانت صفحة على تويتر تنسب نفسها للشرطة المصرية قالت في وقت سابق إن الانفجار أودى بحياة 14 شخصا إضافة إلى إصابة 133 آخرين، وقال شهود عيان إن الانفجار هز المنصورة والقرى القريبة منها.

وقالت شاهدة عيان إن الجانب الأيسر من مبنى مديرية الأمن المكون من ستة طوابق انهار وإن الانفجار ألحق أضرارا أيضا بقسم شرطة أول المنصورة المجاور لمبنى مديرية الأمن ومبنى مجلس مدينة المنصورة وعدد آخر من المباني تضم فرعين لبنكين ومسرحا تديره الدولة.

وقالت المصادر الأمنية إن الانفجار نتج عن سيارة ملغومة توقفت خلف مبنى مديرية الأمن فيما يبدو. وقال موقع إلكتروني على الإنترنت نقلا عن المصدر الأمني إن التفجيرين المتزامنين استهدفا مبنى مديرية الأمن “الأول بالأدوار العليا والثاني بسيارة مفخخة”، وأضاف الموقع “تم تفكيك سيارة مفخخة أخرى كانت تستهدف المديرية”.

ومنذ عزل قادة الجيش الرئيس محمد مرسي المنتمي لجماعة الإخوان المسلمين في الثالث من يوليو/تموز بعد احتجاجات حاشدة على حكمه اندلع عنف سياسي في مصر سقط فيه أكثر من 1000 شخص أغلبهم من مؤيديه لكن كان بينهم أيضا أكثر من 200 من رجال الأمن، وقال مصدر أمني إن عشرات من الضباط وأمناء الشرطة والمجندين بين المصابين في انفجار الليلة الماضية.

ومنذ عزلت قيادة الجيش الرئيس محمد مرسي المنتمي لجماعة الاخوان المسلمين صعد متشددون هجماتهم على أهداف للجيش والشرطة في محافظة شمال سيناء المتاخمة لإسرائيل وقطاع غزة. وقالت جماعة أنصار بيت المقدس التي تنشط في المنطقة إنها استهدفت وزير الداخلية اللواء محمد إبراهيم بسيارة قادها انتحاري في القاهرة في سبتمبر/أيلول، وأعلنت الجماعة المسؤولية عن هجمات أخرى خارج شمال سيناء.

ونقلت وكالة أنباء الشرق الأوسط قول شريف شوقي المستشار الإعلامي لرئيس الحكومة إن الببلاوي أعلن أن جماعة الإخوان “أظهرت وجهها القبيح كجماعة ‘رهابية تسفك‭ ‬الدماء وتعبث بأمن مصر”.

وفي وقت لاحق نقلت الوكالة عن الببلاوي قوله إن التفجير “عمل إرهابي بشع الغرض منه ترويع الشعب حتى لا يستكمل طريقه في تنفيذ خريطة الطريق”.

وكان الببلاوي يشير إلى خارطة طريق كشف عنها القائد العام للقوات المسلحة الفريق أول عبد الفتاح السيسي في الثالث من يوليو/تموز عندما أعلن عزل مرسي تتضمن تعيين رئيس مؤقت للبلاد واستفتاء على تعديلات دستورية وانتخابات تشريعية ورئاسية.

ويقول مصريون إن جماعة الإخوان تدعم أعمالا إرهابية. لكن الجماعة تقول إنها تلتزم بالسلمية في احتجاجاتها على عزل مرسي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث