الاتحاد الأوروبي يدفع رواتب موظفين “أشباح” في غزة

الاتحاد الأوروبي يدفع رواتب موظفين “أشباح” في غزة
إرم- خاص

يقول تقرير جديد إن برنامج المساعدات الفلسطينية للاتحاد الأوروبي دفع المال للآلاف من موظفي الخدمة المدنية في قطاع غزة على الرغم من أنهم لم يعملوا لمدة تصل إلى ست سنوات.

ومنح الاتحاد الأوروبي منذ عام 2007، حوالي 2.9 مليار يورو لمشاريع في الأراضي الفلسطينية،

ويسمى العنصر الرئيسي من البرنامج بيغاز، الذي يقدم الدعم المباشر للسكان من خلال السماح بتقديم التمويل المباشر للأفراد.

ويقول التقرير الصادر عن ديوان المحاسبة الأوروبي إن معظم أموال بيغاز ذهبت مباشرة لدفع فاتورة الأجور لموظفي الخدمة المدنية ، وعددهم 2.000 موظف في التعليم والصحة الذين كانوا “لا يعملون ولكنهم في وضعية الاستعداد للعمل”.

وفي التقرير الذي نشر الخميس، تساءل الديوان عما إذا تم إعطاء “اهتمام كافي” للتمويل “التبادلي”، والذي أعطى للسلطة الفلسطينية الحرية في دفع رواتب الموظفين الذين كانوا غير مؤهلين للحصول على دعم الاتحاد الأوروبي، بما في ذلك قوات الأمن.

ويقول ديوان المحاسبة الأوروبي أن برنامج المساعدات الفلسطينية، افتقر إلى مؤشرات الأداء، ولم يتضمن متطلبات إصلاحية واضحة، ولا تفتيشات منتظمة على ما إذا كان موظفو الخدمة المدنية يعملون فعلاً.

ويقول مراجعو الحسابات في الاتحاد الأوروبي، “في حين كان بيغاز يهدف لدعم الخدمات العامة لصالح السكان الفلسطينيين، فإن دفع الرواتب لموظفين وهميين لا يخدم هذا الهدف”.

ويوصي تقريرهم المفوضية الأوروبية “بإجراء مراجعة شاملة” للنظام، ووقف تمويل موظفي الخدمة المدنية غير العاملين في غزة، وإدخال نظام العطاءات التنافسية عند تعيين الموظفين من أجل رصد المدفوعات وربط التمويل بإحراز تقدم في الإصلاحات في السلطة الفلسطينية.

وقالت مارتا أندرياس عضو البرلمان الأوروبي “من الواضح الآن تماما أن مساعدات الاتحاد الأوروبي لا تدار بالشكل الصحيح. تم هدر مبالغ هائلة من أموال دافعي الضرائب على برامج المساعدات التي ببساطة لم تصنع أي فرق.

وفي نفس السياق قالت أندرياس “لم يكن على المسؤولين في غزة، أي التزام لبيان كيف يتم إنفاق الأموال، وكانوا أحراراً في تبديد أموال الاتحاد الأوروبي على السياسيين العاطلين عن العمل بدلاً من مساعدة السكان المحليين. يمكنني أيضاً تخيل أن مبالغ كبيرة قد ذهبت إلى جيوبهم أيضاً “.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث