“الرشوة” تذيّل مصر في الترتيب العالمي لمكافحة الفساد

“الرشوة” تذيّل مصر في الترتيب العالمي لمكافحة الفساد
المصدر: القاهرة- (خاص) من شوقي عصام

أكدت مسؤول منظمة الشفافية الدولية بالشرق الأوسط وشمال إفريقيا لمياء كلاوي، إن الموقع السيء لمصر في قائمة مكافحة الفساد هذا العام بحصولها على المركز 114، يرجع إلى عدم امتلاكها استراتيجية وطنية لمكافحة الفساد، وذلك في ظل تفشي “الرشوة”، التي تمثّل أهم عناصر تراجع مصر في ترتيب مكافحة الفساد وعدم القدرة على السير بمبدأ الشفافية.

وأوضحت لمياء في تصريحات صحفية، إن مصر تمر بفترة انتقالية عصيبة، ولكن هناك فرصة عظيمة تتعلق بتوافر أدوات مكافحة الفساد، وذلك مع المضي نحو دستور جديد واقتراب دورة برلمانية جديدة، قادرة على تقديم القوانين المساعدة في مكافحة الفساد، موضحة أن الشعب المصري يمتلك شبابًا قادرين على مكافحة الفساد، وذلك بحسب استطلاع رأي أثبت قدرة الشباب المصري على مواجهة الفساد بنسبة 86%.

وتابعت كلاوي:”استقلال الجهات الرقابية والقضائية عن العمل تحت سيطرة الأنظمة سيكون حجر الزاوية في تحسين وضع مصر، مع أهمية تشريع قانون حرية تداول المعلومات، القادر على تحريك وضع الشفافية ومكافحة الفساد في مصر، والأمر نفسه لقانون حماية المبلغين والشهود في بلاغات الفساد، موضحة أن هناك مجموعة من اقتراحات القوانين قدّمت خلال الـ”10″ أعوام الماضية، ولكن الحكومات المتعاقبة كانت ترفض وجود مثل هذه التشريعات.

وأشارت مسؤول منظمة الشفافية الدولية بالشرق الأوسط وشمال إفريقيا، إلى أن خدمات الصحة والتعليم من أهم ملامح الفساد في مصر، موضحة أن المواطن لا يستطيع -حتى الآن- الحصول على حقه في التعليم، لا سيما مع وجود الدروس الخصوصية، فضلاً عن عدم تأهيل المدرسين لتربية أجيال جديدة، إضافة إلى تدني رواتب المدرسين.

وأردفت:”من أوجة معالم الفساد في مصر،عدم وضوح أوجه صرف الموازنة العامة، وهذا يتطلب من المجتمع العمل بمبدأ المساءلة الحكومية وحقّه في المراقبة، مشيرة إلى أن القاهرة لم تشهد أي تغييرات في مكافحة الفساد عن العام الماضي، وهو ما جعل مصر تمكث في ترتيبها العالمي المتراجع.

وقالت كلاوي:”إنه حتى الآن لم تستطع منظمة الشفافية الدولية، إنشاء فرع لها في القاهرة على الرغم من وجود 8 أفرع في منطقة الشرق الأوسط مثل لبنان واليمن وتونس، موضحة أن دولة الإمارات حصلت على المركز الأول في ترتيب مكافحة الفساد بالشرق الأوسط، ثم دولة قطر التي احتلت المركز الثاني، لافتة إلى أن الدول الأسوأ من حيث مكافحة الفساد بالمنطقة هي إيران ولبنان والمغرب والسودان وتونس واليمن.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث