أفراد من الشرطة المصرية يتحدون قانون التظاهر

أفراد من الشرطة المصرية يتحدون قانون التظاهر

القاهرة- شارك عشرات من أفراد الشرطة المصرية في احتجاج الأحد للمطالبة بزيادة روابتهم في تحد نادر لقانون التظاهر الجديد الذي يفترض أن يتم تطبيقه لاحتواء المظاهرات في الشوارع.

وتعد مظاهرة الشرطة تحولاً غريباً في الأحداث بعد اعتقال نشطاء بتهمة خرق القانون الذي أقر الشهر الماضي ويقضي بضرورة الحصول على تصريح من وزارة الداخلية لتنظيم أي تجمع عام يضم أكثر من عشرة أفراد.

وحصل نحو 200 من أمناء الشرطة على تصريح للاحتجاج في نادي الشرطة في القاهرة حيث طالبوا بحضور المسؤولين لبحث زيادة رواتبهم.

وعندما لم يتلقوا أي استجابة توجهوا إلى مقر وزارة الداخلية في تحد للقانون الجديد.

وقالت مصادر أمنية إنهم دفعوا الحواجز الحديدية في وجه زملائهم من قوات الأمن خارج النادي قبل السماح لهم بالسير إلى الوزارة.

وفي حادث منفصل أطلقت الشرطة الغاز المسيل للدموع لتفريق مؤيدين للرئيس المعزول محمد مرسي تجمعوا أمام جامعة الأزهر في القاهرة وعند جامعة المنصورة شمالي القاهرة الأحد.

واعتقلت الشرطة الألاف من مؤيدي مرسي الذين ينظمون احتجاجات تطالب بإعادته لمنصبه. واستخدمت قوات الأمن الغاز المسيل للدموع ومدافع المياة لتفريق محتجين تحدوا قانون التظاهر في الاسابيع القليلة الماضية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث