هاجس السيارات المفخخة يعيد حزب الله إلى حواجزه

هاجس السيارات المفخخة يعيد حزب الله إلى حواجزه
المصدر: بيروت- (خاص) من هناء الرحيم

بعد التفجير المزدوج للسفارة الإيرانية في الضاحية الجنوبية لبيروت، استنفر حزب الله عناصره وكثف من إجراءاته الأمنية لحماية “أرضه وناسه ” في المناطق الخاضعة لسيطرته سواء في الضاحية الجنوبية لبيروت أو في الجنوب أو في منطقة الهرمل في البقاع أو المناطق الحدودية مع سوريا.

وخوفا من السيارات المفخخة تنفذ عناصر الحزب انتشارا في الأحياء الداخلية للضاحية وتفتش السيارات وتمنع وقوفها على جانبي الطرق، علما أن معظم شوارع الضاحية رفعت فيها عوائق الحديد والأسمنت لمنع ركن السيارات.

وتشهد ساعات الليل إجراءات مشددة، ويقوم شبان من أحزاب المنطقة( حزب الله وحركة أمل) بالسهر حتى الصباح ومراقبة السيارات الوافدة إلى مناطقهم وتلك التي دخلت الضاحية بعد اجتيازها حواجز الجيش والقوى الأمنية التي تنفذ خطة أمنية منذ 23 أيلول / سبتمبر الفائت.

وفي سياق متصل وزع على شبكات التواصل الاجتماعي بيان حذر من دخول سبع سيارات مفخخة ومعدة للتفجير في مناطق عدة بالضاحية الجنوبية لبيروت (المنطقة التابعة لحزب الله ) وعلى الرغم من الإجراءات الأمنية المشددة فإن منسوب القلق لم يستكين لدى سكان الضاحية، خصوصا بعد استهداف السفارة الإيرانية والتلميح إلى خروج سيارة الانتحاري الثاني من منطقة سكنية مكتظة بالقرب من مطار بيروت، في إشارة غير مباشرة إلى أحد المخيمات الفلسطينية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث