مجهولون يفجرون ضريحا في طرابلس الليبية

مجهولون يفجرون ضريحا في طرابلس الليبية

طرابلس – فجر مجهولون الأربعاء ضريح مراد آغا الواقع في تاجوراء بالضاحية الشرقية للعاصمة الليبية طرابلس وذلك بعد عدة أشهر من الهدوء في حملة الهجمات التي شنها متطرفون إسلاميون على الأضرحة التي يعتبرون أنها بدع تخالف تعاليم الإسلام.

وتم تفجير ضريح مراد آغا الواقع بجانب مسجد يحمل الإسم نفسه تكريما لأول والي عثماني لطرابلس، بمتفجرات زرعها مجهولون في الضريح.

وأفاد شهود في المكان أن التفجير وقع في الساعة الرابعة صباحا الأربعاء.

ومراد اغا هو أول والي عثماني تسلم الحكم في ليبيا خلال الفترة من 1551 إلى 1553 م بعد تحرير طرابلس من فرسان القديس يوحنا (اسبانيا)، وكان من أهم أعماله بناء المسجد الكبير في تاجوراء الذي سمي باسمه ودفن بالقرب منه.

ويعتبر المسجد وضريح مراد آغا الذي يضم تمثالا له من اهم معالم طرابلس وأقدمها ويتميز المسجد والضريح بجمال عمارتهما الإسلامية.

وندد رئيس الوزراء الليبي علي زيدان بالاعتداء مؤكدا الطابع التاريخي للمعلم المستهدف ومتعهدا بالقبض على المعتدين وإحالتهم الى القضاء.

وقال في تصريحات “أبدي شديد الأسف والاستهجان والاستنكار والإدانة لما حدث في مسجد مراد اغا بتاجوراء وأود أن أعبر عن شديد الأسف وشديد الاستنكار لأهالي تاجوراء ولدولة تركيا الصديقة والشقيقة (..) على هذا الحدث المشين”.

وأضاف “أيدي التخلف وأيدي الإرهاب وأيدي الهمجية تمتد يوماً بعد يوم لهدم ذاكرة الوطن وللعبث بما حفظته سنوات التاريخ الذي يعبر عن تاريخ ليبيا”.

وفي آذار/مارس تم تدمير ضريح الصوفي سيدي محمد الاندلسي (القرن الخامس عشر) في تاجوراء بتفجير.

ومنذ الإطاحة بنظام معمر القذافي تم تدمير العديد من الأضرحة في ليبيا من قبل إسلاميين متطرفين بجرافات أو متفجرات.

ويعتبر هؤلاء المتطرفون أن هذه الأضرحة التي شيدت تكريما لأرواح أولياء اعتبروا صالحين وقدوة، تشكل “نوعا من الشرك” بالله.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث