نائب أردني يصف رجال الأمن بـ “الكلاب المسعورة”

نائب أردني يصف رجال الأمن بـ “الكلاب المسعورة”

عمان – (خاص) من حمزة العكايلة

اتهم وزير الداخلية الأردني أمام البرلمان الأربعاء نائبا لم يكشف عن اسمه بأنه وصف رجال الأمن بـ “الكلاب المسعورة”، ما أثار جدلا أدى الى رفع جلسة مجلس النواب قبل موعدها وسط غضب من النواب.

وجاءت تصريحات الوزير حسين المجالي ردا على تصريحات وسؤال للنائب بسام المناصير عن الأوضاع الأمنية في الأردن أثناء تولي الوزير لحقيبة الداخلية، حيث اعتبر أن سياسة الوزير “الأمن الناعم” أعادت الأردن إلى زمن “داحس والغبراء” وأفقدت الدولة الأردنية هيبتها فأصبح الناس يستقوون بالعشيرة على الدولة.

وقال المناصير إن “الجريمة منتشرة وكذلك المخدرات، والبلد أصبح يشهد صراعا بين فريقين أمنيين ما يشكل خطورة على الأردن”، مناشداً مجلس النواب العمل على تصحيح الخلل وعقد جلسة استجواب لوزير الداخلية حول القضايا الأمنية.

وبعد حديث المناصير استشاط الوزير غضباً ورد عليه بالقول إن “الأردن لا يوجد فيه فلتان أمني ، والحكومة والأجهزة الأمنية كافة تقوم بواجبها على أكمل وجه، والدولة عندما تريد فرض الهيبة يتلقى وزير الداخلية اتصالا هاتفيا من أحد النواب يحتج بقوة ويصفنا بكلمات غير لائقة”، متسائلا هل يجوز عندما نقوم بفرض الأمن أن ننعت بأننا “كلاب مسعورة”.

إلا أن النائب المناصير وجه رداً قاسياً على الوزير وقال له “أطالبك الكشف عن إسم النائب الذي استخدم هذه العبارة” كما وجه انتقاداً غير مسبوق للوزير بقوله إن “البعض يظن أنه فوق المساءلة إذا تمت تزكيته من قبل الملك للدخول في الحكومة وهؤلاء واهمون”.

وفي موقف لحسم الخلاف والتخفيف من وطأة الحوار قام رئيس مجلس النواب برفع الجلسة قبيل موعدها، مؤكداً الاعتزاز بدور الأجهزة الأمنية والقوات المسلحة بحفظ الأمن والاستقرار في الأردن.

وفي تطور لاحق أعلن رئيس لجنة السلوك والنظام في مجلس النواب النائب علي الخلايلة أن اللجنة ستعقد جلسة خاصة لمعرفة اسم النائب الذي اتهم الأجهزة الأمنية ووصفهم بأنهم “كلاب مسعورة”، مبيناً أن اللجنة ستقوم باستدعاء الوزير المجالي مجددا.

وأضاف الخلايلة أن الوزير المجالي مجبر بالإفصاح عن اسم النائب وفقا للنظام الداخلي لمجلس النواب، وإلا سيتم اتخاذ إجراءات لاحقة بحقه ستتبناها اللجنة بالتوافق مع أعضاء مجلس النواب، معتبراً أن هذا النوع من التعابير لا يجوز أن تستخدم إلا مقرونة باسم صاحبها، وإن هذا الغموض يحمل في طياته إساءة بالغة لمجلس النواب بشكل عام، وهو ما ترفضه اللجنة والمجلس .

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث