برلماني أردني يفتح ملف الجواسيس والمرتزقة في بلاده

برلماني أردني يفتح ملف الجواسيس والمرتزقة في بلاده

عمّان – (خاص) من حمزة العكايلة

شنّ النائب في البرلمان الأردني عبد الكريم الدغمي هجوماً قاسياً على حكومة عبد الله النسور بسبب عدم رقابتها على مؤسسات المجتمع ومراكز الأبحاث والدراسات التي تقوم بدور العمالة والجاسوسية على الأردن، على حد قوله.

وقال الدغمي، وهو رئيس سابق لمجلس النواب، إنّ هذه المراكز والمؤسسات تتوارى خلف مفاهيم حقوقية كحقوق الإنسان وحق الحصول على المعلومة، في حين أنها تقوم بدور الجاسوسة ضد الدولة الأردنية وتقوم بتخريب المجتمع الأردني وإدخال مفاهيم غريبة.

وطلب من رئيس الحكومة أثناء نقاش ساخن في البرلمان العمل على إيجاد قانون ينظم هذه المراكز بشكل جدي يراقب الدعم الكبير الذي تتحصل عليه من دول أجنبية، متسائلاً إن كانت هذه المراكز تخضع بالأصل لموافقة الحكومة قبيل شروعها في عملها “الجاسوسي”.

ووصف أصحاب تلك المراكز المعنية بالأبحاث في الأردن والتي تتلقى دعماً أمريكياً وأوروبياً، بأنهم ارتقوا إلى الخيانة العظمى والتجسس، بعد أن أصبحت لديهم “كروش” انتفخت من هذا التمويل الأجنبي.

وختم الدغمي حديثه بقوله: “إنّ الدولة الأردنية إصلاحية بامتياز قبل أن يعبث بها هؤلاء المخربون الذين يعيثون بها فساداً، فالحياة السياسية موجودة والإصلاحات مستمرة ولدى الأردن قوانين إصلاحية عدة”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث