منظمة بحرينية: يجب تحويل تقرير بسيوني إلى أداة للحل

منظمة بحرينية: يجب تحويل تقرير بسيوني إلى أداة للحل

المنامة ـ دعت مركز البحرين لحقوق الإنسان، وهي منظمة بحرينية تتخذ من بيروت مقرا لها، إلى تحويل تقرير اللجنة البحرينية المستقلة لتقصّي الحقائق برئاسة محمد شريف بسيوني التي شكلها عاهل البحرين بعد الاحتجاجات إلى أداة للحل السياسي والحقوقي في البلاد.

وقال المسؤول الإعلامي في منتدى البحرين في حديثه لـ”شبكة إرم الإخبارية” أنه “يجب تحويل تقرير بسيوني إلى أحد أدوات الحل”، مشددا على أن تطبيق توصياته “مرحلة تقود إلى الشروع الفوري في التحول نحو الديمقراطية والعدالة الانتقالية”.

ولفت درويش إلى أن تقرير بسيوني “يعتبر الوثيقة الرسمية الوحيدة التي تقر بها الحكومة البحرينية، وهو كفيل بإسقاط الحكومة وإحداث هزة في الواقع الحقوقي والسياسي في البلاد، على الرغم من وجود عشرات التقارير التي صدرت من قبل المجتمع الحقوقي الدولي، والتي توثِّق الانتهاكات الجسيمة”.

واتهم الإعلامي باقر درويش السلطة في بلاده بالتهرب من تنفيذ توصيات بسيوني لعدم وجود إرادة سياسية من قبل النظام، مؤكداً أن ذلك سيضاعف الانتهاكات، مشيرا إلى أنه كان من المفترض أن تكون مرحلة تطبيق توصيات بسيوني هي مرحلة تقود إلى الشروع الفوري في التحول نحو الديمقراطية والعدالة الانتقالية.

وأردف درويش “هنالك أكثر من 60 دولة طالبت أثناء جلسة المراجعة الدورية لملف البحرين الحقوقي بجنيف بتطبيق توصيات بسيوني، والسلطة قبلت 185 توصية منها ما دعا لتنفيذ هذه الاستحقاقات، ما يعني بأن توصيات بسيوني تحولت لقيود دولية، الأمر الذي يدفعنا للتأكيد على ضرورة الشروع الفوري في تنفيذ التوصيات، مع ضرورة وضع إطار زمني لتنفيذ هذه الاستحقاقات، يخضع لاشراف دولي من قبل المفوضية السامية بعد أن أصبحت لهذه التوصيات مرجعيتها الدولية بعد مرحلة جنيف”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث