أحد انتحاريي السفارة الإيرانية لبناني من أتباع الأسير

أحد انتحاريي السفارة الإيرانية لبناني من أتباع الأسير

بيروت ـ (خاص) من هناء الرحيم

كشفت المعلومات الأمنية أنّ أحد الانتحاريين اللذين استهدفا السفارة الايرانية في بيروت هو لبناني يدعى معين أبو ضهر الملقّب بالمهاجر للّه وهو أحد أقرباء فادي أبو ضهر، والأخير هو من أتباع إمام مسجد بلال بن رباح في صيدا الشيخ أحمد الأسير المطلوب من الجيش مع مناصريه بعد إقدامهم على مواجهة الجيش اللبناني في بلدة عبرا، وأنّه أُلقي القبض على فادي خلال الأحداث الأخيرة في صيدا.

وفي المعلومات التي وردت أيضًا، الجمعة، أنّه سُجّل منذ مساء الخميس استنفار لسرايا المقاومة في صيدا، وخيّمت أجواء في المدينة تشير إلى إمكانيّة وقوع 7 أيار جديد (هجوم أحزاب بقوى 8 آذار على بيروت ومناطق من جبل لبنان عام 2008) بعد علم الحزب بتورّط أبو ضهر في تفجير السفارة الايرانية.

وكشفت المعلومات أنّ معين أبو ضهر لبناني من صيدا، وأنه كان مقيماً في الكويت، وانتقل بعدها إلى سوريا، وفي الآونة الأخيرة عاد إلى لبنان لتنفيذ العملية.

إلى ذلك، أشارت مصادر قضائية مسؤولة أنه تم أخذ عيّنات من دم والد أبو ضهر لإجراء فحص الحمض النووي على عجل لمطابقتها مع عيّنات الـ”DNA” الموجودة لدى “مكتب الحوادث” التابع للجيش، والتي يُعتقد أنّ بعضها يعود للانتحاريَّين. وإذا جاءت النتائج متطابقة تكون المرحلة الأولى من كشف هوية الانتحاري الأوّل قد تمّ تثبيتها علمياً بما لا يقبل الشك.

وذكرت المعلومات المتداولة أنّ أبو ضهر كان في عداد الذين تردّدوا إلى مسجد بلال بن رباح، وأنّ تحديد اسمه جاء بعد مقارنة الصور التي تم استخراجها من المعلومات التي سجّلتها كاميرات السفارة الإيرانية والأبنية في شارع بئر حسن، ومطابقتها مع أفلام تسلمتها قيادة الجيش من وسائل الاعلام بعد أحداث عبرا والتي أفضت إلى تسمية الإنتحاري الأوّل باسمه.

وفي آخر المعلومات المتوافرة أنّ قيادة الجيش، وبعد تعميم الصورة الأولى للانتحاري الأوّل وجدواها، ستقوم بنشر صورة الانتحاري الثاني في محاولة للاستفادة منها ومعرفة هويّته.

– ابو ضهر يظهر انتماءه على الفايسبوك

و يظهر حساب معين أبو ضهر، على موقع “فايسبوك” انتماءه الواضح لفكر متشدد.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث