الشرطة المصرية تطلق الغاز المسيل للدموع لتفريق محتجين في التحرير

الشرطة المصرية تطلق الغاز المسيل للدموع لتفريق محتجين في التحرير

القاهرة- أطلقت الشرطة المصرية الغاز المسيل للدموع لتفريق مئات المحتجين في ميدان التحرير بالقاهرة الثلاثاء في الذكرى الثانية لأحداث محمد محمود التي قتل فيها 42 محتجاً.

وظهر في الميدان بعض مؤيدي الفريق أول عبد الفتاح السيسي قائد الجيش الذي عزل الرئيس السابق محمد مرسي في تموز / يوليو، ووعد بإجراء انتخابات حرة ونزيهة لكن نشطاء طاردوهم.

واكتسب السيسي شعبية كبيرة بعد أن عزل مرسي عقب احتجاجات شعبية حاشدة مطالبة بتنحيته ولا يوجه إليه الكثير من النقد.

وتريد قلة من النشطاء المصريين استغلال ذكرى أحداث محمد محمود قرب ميدان التحرير التي وقعت في تشرين الثاني / نوفمبر 2011 للتذكير بتصرفات قوات الأمن.

وفي تحد غير معتاد للجيش عبر نشطاء على وسائل الإعلام الاجتماعي عن رغبتهم في الإطاحة بما وصفوه “بالمجلس العسكري” الجديد في إشارة إلى الحكومة الإنتقالية التي جاءت إلى الحكم بعد عزل مرسي.

وقتلت قوات الأمن المئات من أنصار مرسي منذ عزله واعتقلت الألاف بينهم زعماء كبار في جماعة الإخوان المسلمين التي ينتمي إليها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث