7 مكاسب تجنيها مصر من صفقة السلاح الروسية

7 مكاسب تجنيها مصر من صفقة السلاح الروسية
المصدر: القاهرة - (خاص) من محمد بركة

رغم أنه لم يتم الإعلان رسمياً – حتى الآن – عن توقيع صفقة سلاح روسي لمصر، فإنه لم يعد يخفى على أحد أن إنجاز صفقة من هذا النوع لم يعد سوى مسألة وقت في ظل زيارة وزير الدفاع الروسي ومن قبله رئيس المخابرات العسكرية وعدد من كبار مسؤولي شركات تصنيع الأسلحة الروسية، على خلفية وقف واشنطن إمداد مصر بصفقات سلاح متفق عليها أبرزها مروحيات الأباتشي ومقاتلات إف 16.

مصادر إعلامية أمريكية وثيقة الصلة بالبنتاجون ذكرت أن القاهرة تتفاوض حالياً مع الروس على واحدة من أكبر صفقات السلاح في تاريخها، تتضمن مقاتلات ميج 29 وأنظمة دفاع جوي وصواريخ مضادة للدبابات.

ويحقق الاتجاه شرقاً صوب السلاح الروسي للمصريين جملة من المكاسب السياسية والعسكرية نجملها على النحو التالي:

أولاً: تثبت القاهرة أن شعار “استقلال القرار الوطني “الذي رفعته ثورتا 25 يناير و30 يونيو لم يعد مجرد كلام مرسل بل واقع ملموس، إذ لا معنى -لدى الشارع المصري- من التقارب مع الروس في حين أن الجيش في تسليحه لا يزال يعتمد كلياً على الأمريكان.

ثانياً: تحقيق شعبية جارفة يحتاجها النظام للهروب من أزماته الداخلية واستعادة أجواء توحد الشعب خلف قيادته بعد 30 يونيو حيث يعي صانع القرار المصري مدى تعطش الرأي العام لخطوات ملموسة تؤكد على خروج مصر من “بيت الطاعة الأمريكي” إلى الأبد.

ثالثاً: الإعلان عن استعادة القاهرة لدورها المحوري في المنطقة بعد تراجعه الشديد في السنوات العشر الأخيرة من حكم مبارك، فضلاً عن عودة مصر كرقم صعب في التوازن الإقليمي والدولي.

رابعاً: الاستفادة من المزايا التنافسية للسلاح الروسي مثل رخص الأسعار الشديد مقارنة بنظيره الأمريكي، ويعود ذلك إلى رخص الأيدي العاملة في روسيا وانخفاض كلفة المواد الخام، لا سيما مع أزمة الاقتصاد المصري الحالية.

خامساً: تؤكد دراسات عسكرية عديدة أن اعتماد مصر على السلاح الأمريكي فقط، افقدها مزايا لا تتوفر إلا في نظيره الروسي مثل خفة الوزن وسرعة المناورة والملائمة أكثر للأجواء المصرية ذات الطبيعة الصحراوية.

ويضرب هؤلاء مثالاً برشاش “الكلاشينكوف” و”الار بي جيه” والرشاش الخفيف والدبابة “تي 90”. وإذا كان الأمريكان يملكون أقوى طائرات مقاتلة في العالم، فإن الروس يملكون منظومة دفاع جوي تعد الأقوي بين جميع الجيوش لاسيما منظومتي “اس اس 300″، و اس اس 400”.

سادساً: تخفف مصر من “الثمن السياسي” الباهظ الذي كانت تدفعه جراء اعتمادها على السلاح الأمريكي فقط، والذي تمثل في الهيمنة على القرار السياسي والاقتصادي للقاهرة.

صحيح أن الروس يبحثون هم أيضاً عن مكاسب سياسية من توريد أسلحتهم لمصر، لكنهم على الأقل لن يعطوا انطباعاً بـ”تبعية” القاهرة لموسكو.

وهذا ما ألمح إليه وزير الخارجية الروسي لافروف في أكثر من تصريح إذ شدد مراراً على احترام بلاده لمصر واستقلال قرارها وعدم التدخل في شؤونها الداخلية. على عكس الأمريكان الذين تورطوا أحياناً في تصريحات تبدو معها مصر وكأنها ولاية أمريكية.

سابعاً: حرمان إسرائيل -التي لا تزال تمثل ولو بشكل غير معلن العدو في العقيدة القتالية المصرية- من ميزة معرفة التفاصيل الدقيقة لخطط التسليح المصري عبر علاقتها الاستثنائية بالبنتاجون.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث