نشطاء سوريون يحولون “جنيف 2” لمسرحية هزلية عبر الانترنت

نشطاء سوريون يحولون “جنيف 2” لمسرحية هزلية عبر الانترنت

استخدم نشطاء المعارضة السورية وسائل الإعلام الاجتماعي- خلال النزاع الدائم في بلدهم – للتعبير عن غضبهم، وذلك بنشر صفحات ويب ومقاطع فيديو على الإنترنت تروج لقضيتهم.

ويتجه الآن العديد من السوريين – مع الصراع الدموي في عامه الثالث وبدون نهاية تلوح في الأفق- إلى الإنترنت للتنفيس عن إحباطهم حول ما يسمى “مؤتمر السلام جنيف 2” ويبدو أن السخرية كانت أفضل وسيلة للتعبير عن خيبة أملهم.

وتحتوي صفحة “جنيف 2” على الفيسبوك على صورة لحافلة مزينة ومبهرجة مثل تلك المستخدمة في النقل العام في سوريا تقوم برحلة قصيرة في المدينة السويسرية الشهيرة مع بعض قواعد اللياقة المكتوبة على الحافلة.

وتقول إحدى الكتابات “مؤيدو الحكومة إلى الخلف بينما أعضاء المعارضة الى الأمام”، وتقول أخرى “شد الشعر غير مسموح به، لا تتحدث إلى السائق” و”يمنع استخدام القنابل اليدوية في المناقشات.”

وتقول الصفحة إن الذين يخالفون هذه القواعد ستكون عقوبتهم وحشية: الاستماع المتواصل لجميع الخطب التي ألقاها وليد المعلم حتى “الانتحار أو الاحتراق بشكل تلقائي، أيهما أولا “.

ويتساءل الركاب (الأعضاء) قبل الصعود إلى الحافلة هل سيتم تقديم طعام؟ وهل هناك خدمة واي فاي مجانية؟ وهل ستدفع الأجرة بالليرة السورية؟

وسأل احدهم ما إذا كانت هناك أي نقاط تفتيش على طول الطريق، لأنه فقد هويته. أما عضو من حلب المدينة الشمالية التي مزقتها الحرب يسأل إذا كان هناك كهرباء في جنيف.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث