السلفيون يبحثون عن دور في السياسة المصرية

السلفيون يبحثون عن دور في السياسة المصرية
المصدر: القاهرة- (خاص) من محمود غريب

منذ أن وصل الرئيس المعزول محمد مرسي إلى سدة الحكم، والتحركات السلفية لم تنقطع محليا ودوليا، وبينما قال البعض إن هذه التحركات تأتي في سياق البحث عن دور ضمن الخريطة الدولية لفرض قوتهم في الداخل المصري، قال حزب النور الذراع السياسية للدعوة السلفية إنها محاولة لشرح مواقف وتوجهات الحزب على المستوى الدولي.

اللقاء الذي جمع المتحدث الرسمي لحزب النور شريف طه مساء الأربعاء مع المبعوث الياباني للشرق الأوسط هيجاشي كازهيرو، لمناقشة رؤية الحزب للمشهد السياسي الحالي، لم يخرج عن الأهداف التي سعى إليها الحزب قبل رحيل النظام السابق من خلال جولة قام بها نادر بكار وعدد من قيادات الحزب شملت دول أوروبية.

المتحدث باسم حزب النور قال لـ إرم إن المبعوث الياباني أكد أن حكومته حريصة على تقديم المساعدات الإنمائية للشعب المصري بعيدا عن الوضع السياسي الراهن، مضيفا أن تحذير اليابان من سفر السياح لمصر مؤقت نظرا للوضع الأمني الراهن وسيتم تخفيفه مع تحسن الحالة الأمنية فى مصر.

وقال أيضا إن المبعوث الياباني حرص على الاستماع لرؤية حزب النور وأهم العقبات التي تواجه خارطة الطريق، موضحا أن هيجاشي أبدى إعجابه بقراءة حزب النور للمشهد السياسي وآلية اتخاذ القرارات في الحزب.

تعليقات المتحدث باسم حزب النور السابقة مقارنة بما ناقشه الحزب تشير إلى أن أهداف الدعوة السلفية وحزبها السياسي تمتد لأبعد من المرحلة الحالية، بحسب ما يرى مراقبين.

إزاء ما سبق طالب مساعد رئيس الحزب لشؤون الإعلام نادر بكار، بضرورة إدراك صناع القرار المصري أن روسيا – بوتين ليست روسيا الماضي، داعيا إلى أهمية الخروج من الثنائية التقليدية واشنطن- موسكو.

بكار شدد على ضرورة الخروج من تبعية أمريكا أو روسيا، مطالبا بعدم الاعتماد على قوة بعينها أو دولة بعينها، وتقديم السيادة الوطنية على أي شيء.

ودعا مساعد رئيس الحزب إلى تأسيس علاقة إستراتيجية مع دول أخرى كالصين والهند وجنوب أفريقيا والبرازيل.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث