إسرائيل تواجه صعوبة بالغة في إحباط العمليات الفردية الفلسطينية

إسرائيل تواجه صعوبة بالغة في إحباط العمليات الفردية  الفلسطينية
المصدر: رام الله- (خاص) من محمود الفروخ

ذكرت صحيفة “معاريف” الإسرائيلية في عددها الصادر الخميس، بأن المسؤولين العسكريين في جيش الإحتلال الإسرائيلي يحاولون الربط ما بين عملية الطعن التي وقعت في العفولة الأربعاء وأدت إلى مقتل إسرائيلي، بالعمليات الفردية التي وقعت مؤخراً في مختلف مناطق الضفة الغربية والتي بدأت بمقتل الرقيب “تمار حزان” البالغ من العمر 20 عاماً من مستوطنة بات يام والذي قتل على يد فلسطيني بالقرب من مدينة قلقيلية والذي حاول اختطافه كورقة ضغط من أجل الإفراج عن أخيه المعتقل.

ونقلت الصحيفة العبرية المقربة من الجيش الإسرائيلي عن ضباط كبار في قيادة المنطقة الوسطى في الجيش الإسرائيلي قولهم بأن هناك صعوبة في العثور على منفذي العمليات الفردية في مناطق الضفة الغربية، كما أن هناك صعوبة في منع وقوع مثل تلك العمليات، والتي يقوموا بها الفلسطينيون بشكل فردي دون تنظيم أو بنية تحتية تقوم بتشغيل أولئك الأفراد .

وأضاف المسؤولون العسكريون “نجد صعوبة بالغة في إحباط عمليات يقوم بها شخص واحد”، مشيرين إلى أن سلسلة عمليات مشابهة لتلك التي وقعت الأربعاء في مدينة العفولة داخل الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 48 قد وقعت مؤخراً، والمتمثلة بقيام الفرد بطعن أو إطلاق النار على الإسرائيليين أو الجنود دون توجيه من أي منظمة فلسطينية.

وكان وزير الجيش الإسرائيلي قد تطرق الأربعاء إلى الحادث قائلاً “الحرب ضد الإرهاب الذي للأسف يجبي ضحايا في كل عمل، لكننا على الرغم من الصعوبات إلا أننا سنستمر في صراعنا معهم”، لافتاً إلى أن العمليات الفردية التي يقوم بها الفلسطينيون مؤخراً نابعة من استمرار التحريض على إسرائيل من قبل المسؤولين الفلسطينيين في السلطة .

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث