المعارضة السورية تستعد للتوافق على الحكومة الانتقالية

المعارضة السورية تستعد للتوافق على الحكومة الانتقالية

دمشق- تستعد المعارضة السورية، المدعومة من الغرب، إلى الموافقة على حكومة يقودها رئيس الوزراء الانتقالي الجديد أحمد طعمة، الإثنين، بعدما وافقت بشروط على المشاركة في محادثات السلام الدولية في جنيف، في مطلع الأسبوع.

وسيناط بالحكومة الانتقالية مهمة استعادة الأمن في المناطق التي تسيطر عليها المعارضة؛ حيث تهدد مئات الكتائب التي لا يوجد قائد موحد لها بنشر الفوضى، كذلك في المناطق التي تشهد تواجدا قويا لمقاتلي القاعدة.

وقال أنس العبدة من الإئتلاف الوطني السوري إن الجيش السوري الحر سيقدم توصيات بشأن المرشحين لوزارتي الدفاع والداخلية.

وأضاف “لدينا نحو 12 وزارة، أولاها وزارة الخارجية وستكون جزءا من حقيبة رئيس الوزراء، وسيقدم المجلس العسكري الأعلى توصيات بشأن وزارتي الدفاع والداخلية، وأوصى كذلك بأن يكون السيد عمار القربي وزيرا للداخلية”.

وتابع “ننتظر أن نسمع منهم (توصيتهم) بشأن وزير الدفاع. إذا تلقينا توصية في الوقت المناسب فهذا جيد تماما، وإلا فسيكون جزءا من حقيبة رئيس الوزراء إلى أن يحسم المجلس العسكري الأعلى خياره”.

يذكر أن رئيس الوزراء الانتقالي أحمد طعمه هو سجين سياسي سابق من محافظة دير الزور بشرق سوريا.

وسجن من 2007 حتى 2010 مع 11 عضوا آخرين بالمعارضة الذين طالبوا الرئيس بشار الاسد بالشروع في تغيير ديمقراطي في البلاد.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث