رئيس الوزراء الليبي يحذر من تدخل أجنبي بذريعة الفوضى

رئيس الوزراء الليبي يحذر من تدخل أجنبي بذريعة الفوضى
المصدر: طرابلس

حذر رئيس الوزراء الليبي علي زيدان مواطنيه الأحد من تدخل محتمل لقوات احتلال أجنبي في حال استمرت الفوضى السائدة في البلاد، معرباً عن أمله في أن يتحمل المواطنون مسؤولية في مواجهة الميليشيات المسلحة.

وقال زيدان “المجتمع الدولي لن يتركنا هكذا منطقة في وسط البحر المتوسط مصدراً للإرهاب والقلاقل والعنف”.

وأضاف المسؤول الليبي “ما زلنا تحت القرار 1970 الذي صدر لحماية المدنيين وأي شخص يخرج بسلاحه ويقتل المدنيين يعتدي على المدنيين وهذا ليس تهديداً ولكن شرح للواقع وقد يتجه المجتمع الدولي لهذا الأمر”.

والقرار الدولي صدر بموجب الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة الذي يجيز للمنظمة الدولية اتخاذ “الاجراءات اللازمة” لحماية المدنيين.

واعتمد هذا القرار في اذار/ مارس 2011 بعد اندلاع الانتفاضة ضد نظام معمر القذافي السابق بهدف حماية المدنيين من قمع الثورة الذي مارسته القوات الموالية للزعيم الليبي الراحل.

وندد رئيس الحكومة الليبية بالمواجهات التي وقعت الخميس في وسط طرابلس بين مجموعتين مسلحتين وأوقعت قتيلين وثلاثين جريحا. ودعا الشعب إلى التحرك ضد الميليشيات المسلحة.

وقال “من يريد إقامة الدولة المدنية عليهم أن يتبرأوا من حاملي السلاح ويطلبوا منهم تسليم السلاح للدولة وأن يدعموا تكوين الجيش والشرطة وأن يكون السلاح محايدا لدى الجيش والشرطة”.

وأضاف زيدان “على الثوار وغير الثوار أن يتحملوا مسؤوليتهم في استعمال السلاح لخرق الأمن في البلاد. فالسلاح الذي جمع للثورة هو الذي يخرق الأمن في البلاد ولا مبرر لإطلاق النار والأولى أن يرجع السلاح للجيش والشرطة”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث