المعارضة السورية ترفض المشاركة في محادثات موسكو

روسيا تدعو لاجتماع بين ممثلي النظام والمعارضة تمهيدا لـ جنيف 2

المعارضة السورية ترفض المشاركة في محادثات موسكو
المصدر: موسكو

رفض الائتلاف الوطني السوري، وهو أبرز المجموعات المعارضة للنظام السوري، المشاركة في محادثات بموسكو مع الحكومة السورية من أجل حل الأزمة الإنسانية التي يشهدها البلد، حسب وزارة الخارجية الروسية وشخصيات معارضة.

وقال الناطق باسم الخارجية الروسية، ألكسندر لوكاشيفيتش، إن الائتلاف الوطني السوري “يعرقل ويرفض المشاركة” في المحادثات.

ويذكر أن المسؤولين الروس كانوا يأملون في أن تمهد المحادثات بموسكو الطريق لعقد مؤتمر جنيف2 الذي تعمل الولايات المتحدة وروسيا على إنجاحه من أجل التوصل إلى حل سياسي للصراع في سوريا.

وطالب الائتلاف بضمانات ومن ضمنها تنحي الرئيس السوري، بشار الأسد، قبل تشكيل أي حكومة انتقالية في سوريا كشرط للمشاركة في مؤتمر جنيف2.

لكن الحكومة السورية قالت إن الأسد باق في منصبه حتى انتهاء ولايته الرئاسية الحالية في 2014 وأنه قد يرشح نفسه في الانتخابات الرئاسية المقبلة.

ويأتي رفض المعارضة المشاركة في مباحثات موسكو بعد يوم واحد من إعلان نائب وزير الخارجية الروسي، ميخائيل بوغدانوف الخميس أن المعارضة “ردت بإيجابية” على اقتراح بعقد مباحثات سلام.

وقال كمال لبواني، عضو الائتلاف المعارض السوري، إن الائتلاف رفض الذهاب إلى موسكو لأن “موسكو ليست وسيطا محايدا، وهي جزء من الصراع”، في إشارة إلى دعم روسيا لنظام الأسد منذ بدء الأزمة السورية في شهر مارس/آذار عام 2011.

وأضاف لبواني قائلا “يمكن لروسيا أن تكون وسيطا محاديا عندما تأمر الأسد بمغادرة سوريا. عندما ترغب في دعم المجرم، فإنها ستخسر”.

لا مواعيد لجنيف

في سياق متصل، قال وزير الخارجية، سيرغي لافروف، الجمعة إن الجدول الزمني لعقد مؤتمر جنيف في طريقه إلى الفشل وذلك لأن “ممثلي المعارضة ليسوا مستعدين للمشاركة بدون وضع شروط مسبقة”.

وأضاف لافروف قائلا “هذا التعنت وهذه المطالب يؤكدها الاتئلاف الوطني الذي يزعم أنه الممثل الوحيد للشعب السوري، لكنه لا يمثل حتى أغلبية مجموعات المعارضة التي تعارض نظام الأسد”.

وقال لافروف الجمعة في مؤتمر صحفي مع الأمين العام لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا لامبرتو زينر: “لدى بحث المسائل العملية، بما فيها المواعيد والجوانب الأخرى لتنظيم المؤتمر، لم نتمكن حتى الآن من التوصل الى اتفاق، وذلك، بالدرجة الأولى، بسبب عدم استعداد المعارضة السورية لقبول الدعوة لحضور المؤتمر دون شروط مسبقة”.

وتابع الوزير الروسي أن الشروط التي تقدمها المعارضة معروفة جيدا، وهي، قبل كل شيء، تحييد الرئيس السوري بشار الأسد عن العملية السياسية. لكن لافروف أوضح : الائتلاف الوطني لا يمكن أن يصبح مظلة لكافة أطياف المعارضة

تطورات ميدانية

وفي التطورات الميدانية، قال ناشطون إن القوات الحكومية شنت هجوما كبيرا لاستعادة مطار حلب الدولي.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان الذي يتخذ من بريطانيا مقرا له إن القوات الحكومية استعادت السيطرة على أجزاء من القاعدة العسكرية المعروفة باسم “اللواء80” والتي كانت تتولى حماية مطار حلب الذي أغلق منذ نحو سنة بسبب القتال بين القوات النظامية ومسلحي المعارضة.

وأضاف المرصد أن القوات الحكومية المدعومة بميليشيات محلية ومقاتلين تابعين لحزب الله اللبناني تشن هجوما على مسلحي المعارضة ومن ضمنهم تنظيم “الدولة الإسلامية في العراق والشام” المرتبط بتنظيم القاعدة.

ويأتي تقدم القوات الحكومية بعد أسبوع من استعادتها السيطرة على بلدة السفيرة الاستراتيجية الواقعة في جنوب شرقي مطار حلب بعد أساببيع من القتال مع مسلحي المعارضة.

وقتل في الصراع أكثر من 120 ألف شخص منذ مارس 2011 كما اضطر ملايين آخرون إلى النزوح الداخلي أو الفرار خارج سوريا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث