نبيل فهمي: مصر تتطلع لتنويع مصادر أسلحتها

نبيل فهمي: مصر تتطلع لتنويع مصادر أسلحتها

القاهرة- قال وزير الخارجية المصري نبيل فهمي إن مصر ستتطلع إلى دول أخرى غير الولايات المتحدة للوفاء باحتياجاتها الأمنية وحذر واشنطن من أنه لم يعد بامكانها تجاهل المطالب الشعبية وسط التغيرات التي يشهدها العالم العربي.

وقال فهمي السبت قبيل زيارة وزير الخارجية الأمريكي جون كيري، إن الولايات المتحدة ينبغي أن تنظر إلى علاقتها مع مصر على المدى الطويل‭‭ ‬‬وأن تدرك أنه في أعقاب الربيع العربي “عليك أن تتعامل مع الشعوب العربية وليس الحكومات العربية وحسب. هذا يتطلب منك التعامل مع السياسة قصيرة المدى والسياسة الشعبية وليس فقط السياسة والسياسات الإستراتيجية. وبالتالي فإن ما يبدو أنه كيل بمكيالين أو عدم اتساق في السياسة يصبح أكثر خطورة وعاملاً في تحديد رد فعل الجماهير.”

وأكد فهمي، الحالة “المضطربة” لعلاقات واشنطن مع مصر بعد خفض المساعدات العسكرية بعدما عزل الجيش الرئيس محمد مرسي في تموز / يوليو، بعد احتجاجات حاشدة على سياساته. وقال إن مصر سيكون عليها تطوير “اختيارات متعددة وخيارات متعددة” لرسم طريقها المستقبلي بما في ذلك العلاقات العسكرية.

وفي مقابلة مع رويترز بعث فهمي برسالة إلى الولايات المتحدة وقال، “إذا كانت ستصبح لك مصالح في الشرق الأوسط فإنك تحتاج إلى أن تكون علاقاتك جيدة أو على الأقل تدار جيداً مع الدولة التي هي مركز الشرق الأوسط.”

وتابع “سيكون هذا حواراً صريحاً وأميناً بين الأصدقاء.”

وقال عن اجتماعه مع كيري، “سنعمل بهذا الأسلوب البناء لتطوير العلاقة ولكن ليس لدينا شك في أننا سنوفي الاحتياجات اللازمة لأمننا القومي كما هي مطلوبة من أي مصدر نحتاجه.”

وكان الوزير وهو شخصية ليبرالية في الحكومة المدعومة من الجيش قام بأول رحلة خارجية رئيسية له إلى روسيا في سبتمبر ايلول وليس إلى الولايات المتحدة التي جمدت أجزاء أساسية من مساعداتها العسكرية للجيش المصري. ويحصل الجيش على 1.3 مليار دولار سنويا في صورة مساعدات عسكرية ونقدية منذ وقعت مصر اتفاقية كامب ديفيد للسلام مع اسرائيل عام 1979 .

وقال فهمي إن الرسالة التي ستنقلها القاهرة إلى كيري هي أن “العلاقة بين الولايات المتحدة ومصر مهمة جدا لكن العلاقة أعمق كثيرا من المساعدات أو وقف المساعدات ويجب أن ينظر اليها باعتبارها علاقة استراتيجية أكثر منها علاقة تكتيكية.”

وأكد فهمي وهو سفير سابق لدى واشنطن ظل لفترة طويلة أحد المسؤولين عن رسم السياسات في وزارة الخارجية المصرية أن هذا التحرك لا يمثل إعادة توجيه للسياسة المصرية نحو موسكو التي كانت حليفا لمصر في عهد الاتحاد السوفيتي قبل أن يجذب الرئيس الراحل أنور السادات مصر إلى المعسكر الغربي ويتوصل إلى سلام مع إسرائيل.

وقال “هذه عقلية الحرب الباردة. أنا لا أحاول أن أضع روسيا في مواجهة أمريكا. أنا أحاول أن يصبح هناك 10 و20 و30 شريكاً جديداً لمصر.”

ومضى يقول “الحكومة المصرية ملتزمة بتنويع علاقاتها ليس على حساب أصدقائنا ولكن إلى جانب أصدقائنا… هذا ليس موقفاً ضد السياسة الأمريكية إنه موقف متسق مع المصالح المصرية.”

وقال فهمي إن بلاده وهي ثاني أكبر متلق للمساعدات العسكرية الأمريكية بعد إسرائيل ويعيش بها ربع سكان العالم العربي انزعجت من خفض المساعدات وخاصة الجانب العسكري الذي يتطلب “استدامة واستمرارية واتساقا على المدى الطويل.”

وغضبت السلطات المصرية وحلفاؤها العرب من قرار واشنطن الشهر الماضي بتجميد بعض المساعدات العسكرية وأيضاً 260 مليون دولار من المساعدة النقدية بعد حملة ضد جماعة الإخوان المسلمين.

وقال الجيش إنه استجاب لإحتجاجات حاشدة على سياسات مرسي وتدخل لعزله. لكنه قاد فيماً بعد حملة قوية على أقدم وأقوى جماعة إسلامية في مصر.

وفي آب / أغسطس فضت قوات الأمن اعتصامين لمؤيدي مرسي مما أسفر عن مقتل المئات كما ألقت القبض على قيادات بجماعة الاخوان وآلاف من أنصارها.

ويصل كيري قبل يوم من محاكمة مرسي و14 من قيادات جماعة الاخوان بتهمة التحريض على العنف.

ويعترف فهمي بأن مصر التي شهدت الاطاحة بالرئيس الأسبق حسني مبارك في احتجاجات شعبية عام 2011 تمر بفترة انتقالية صعبة لكن الديمقراطية هي السبيل الوحيد للمضي قدما.

وأضاف أن نجاح نموذج مصر أو فشله سيشكل الشرق الأوسط وخاصة الدول التي مرت بإنتفاضات شعبية مشابهة أطاحت بحكام مستبدين.

وقال “نحاول أن نحدد هويتنا السياسية وهي عملية صعبة وسيكون هناك هذا الشد والجذب… وسنتعثر… سيستغرق هذا وقتا.”

وقال فهمي إن مصر تحتاج خمسة أعوام كي تصبح ديمقراطية ناضجة.

وأضاف أنه لكي يحدث هذا يجب أن تستعيد مصر الأمن والرخاء. وتأثر قطاعا الاقتصاد والسياحة بشدة بالاضطرابات في البلاد التي يبلغ عدد سكانها 85 مليون نسمة.

وقال إن حكومته مكلفة بالإعداد لانتخابات برلمانية ورئاسية جديدة والتصويت على دستور جديد في إستفتاء وبدء عملية مصالحة وتأسيس المؤسسات الديمقراطية لمصر الحديثة.

ورداً على الإنتقادات التي تقول إن مصر عادت مرة أخرى إلى قبضة الجيش قال فهمي “كلما اتخذنا المزيد من الخطوات لتنفيذ خارطة الطريق سترى وجها مدنيا أكثر لهذه العملية.”

وأضاف أنه لا رجوع عن الديمقراطية في مصر وقال “لماذا يخرج الناس مرتين في عامين ونصف العام ويغيرون رئيسهم؟ هذا لا يتعلق بما إذا كنا نستطيع أم لا بل بالمدة التي سنستغرقها وما هو الثمن.”

ومضى يقول “أقوى صوت في مصر اليوم هو الشعب المصري… أحذر مرة أخرى من تجاهل الشعب المصري.”

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث