الداخلية المصرية تحذر مؤيدي مرسي وتهدد باستخدام القوة

ابراهيم: من يحاول اختراق المحاكمة "هالك"

الداخلية المصرية تحذر مؤيدي مرسي وتهدد باستخدام القوة
المصدر: القاهرة

تفقد وزير الداخلية المصري اللواء محمد ابراهيم، السبت مقر محاكمة الرئيس المعزول محمد مرسي بمعهد أمناء الشرطة بمنطقة سجون طرّة.

وجال الوزير برفقة عدد من قيادات وزارة الداخلية واطمأن على الإجراءات الأمنية الخاصة بالمحاكمة سواء داخل قاعة المحاكمة أو في المنطقة المحيطة به.

وأصدرت وزراة الداخلية المصرية السبت بياناً أكدت فيه استخدامها لكافة الوسائل والأساليب والإجراءات التي أتاح القانون لرجال الشرطة القيام بها لحماية الأرواح والممتلكات، مشيرة إلى أنه تم تكليف القطاعات النوعية والجغرافية بالوزارة بإتخاذ كافة الإجراءات الأمنية لحماية المنشآت العامة والشرطية وتوفير الحماية الكاملة لها.

وحذرت وزارة الداخلية من أية محاولات للمساس بالمنشآت الهامة أو الحيوية أو التعدى على قوات الأمن أو تعطيل المرافق العامة، مؤكدة أن قواتها ستتصدى بكل الحسم والحزم لتلك المحاولات.

وأعلن وزير الداخلية المصري السبت أن كل من يحاول اختراق مقر محاكمة الرئيس المعزول محمد مرسي بعد غد الإثنين، “هالك لا محالة”.

وجاء تصريح الوزير المصري، في وقت وجه فيه “التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب”، المؤيد لمرسي إلى الاحتشاد يوم الاثنين، تحت شعار “يوم صمود الرئيس”، أمام مقر المحاكمة في معهد “أمناء الشرطة” في طرة (جنوب القاهرة).

وقال إبراهيم، في تصريحات صحافية، إن “القوات ستتعامل مع أي خروج على القانون بمنتهى القوة والحسم والحزم”، مشيراً إلى أن وزارته “انتهت بالفعل من مراجعة خطط شاملة لتأمين البلاد يوم الجلسة”.

وأشار إلى أن “القوات ستستخدم حقها في الدفاع عن أمن الوطن وأرواح وممتلكات المواطنين، وحماية المنشآت والمتهمين والمحكمة، وستتصدى لأي مخططات يسعى أعضاء تنظيم الإخوان إلى تنفيذها”.

وبحسب إبراهيم فإن “هناك خطط بديلة لكل السيناريوهات المتوقعة”، لافتاً إلى “وجود فرق انتشار سريع للتصدي لأي أعمال تخريبية، وفرق قتالية في محيط منطقة طرة”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث