الحوثيون يواصلون الهجوم على دماج شمال اليمن

الحوثيون يواصلون الهجوم على دماج شمال اليمن

صنعاء- قال متحدث بإسم الحركة السلفية في اليمن إن المتمردين الحوثيين الشيعة واصلوا السبت الهجوم على بلدة في شمال البلاد يسيطر عليها خصومهم من السلفيين السنة ليرتفع عدد القتلى نتيجة الإشتباكات الطائفية المستمرة منذ اربعة أيام إلى 55 شخصا.

ونفى بيان نشر على موقع وزارة الدفاع اليمنية توقف الإشتباكات في بلدة دماج وأكد أن الجيش اليمني تمركز في المنطقة المضطربة.

وأشار المتحدث إلى إستخدام الحوثيين لصواريخ وقذائف الدبابات حيث قتلوا أكثر من 15 سلفيا وأصابوا 30 في أحدث هجوم على دماج التي تقع في محافظة صعدة الجبلية الخارجة على سيطرة السلطة المركزية في صنعاء منذ فترة طويلة.

وتفجر القتال الاربعاء رغم جهود الوساطة التي تبذلها الحكومة لتثبيت هدنة بدأ سريانها منذ أواخر العام الماضي في محافظة صعدة.

وأتهم بيان للحوثيين السلفيين بإثارة الفتنة من خلال جلب آلاف من المقاتلين الأجانب إلى دماج.

وقال السلفيون إن هؤلاء الاجانب ليسوا سوى طلبة يدرسون علوم الشريعة الإسلامية في معهد انشأ في ثمانينات القرن الماضي.

وأكد السلفيون أن المتمردين الحوثيين يحاصرون دماج منذ أسابيع واتهموهم بقصف المدينة بصواريخ تسببت في إشعال حريق في سكن الطلبة في معهد ديني.

وحاصر الحوثيون دماج عدة اسابيع في العام الماضي متهمين السلفيين بتخزين أسلحة وهو إتهام ينفيه السلفيون.

وإلى جانب الصراع بين السلفيين والحوثيين يكافح اليمن إنفصاليين في الجنوب ومتشددين من تنظيم القاعدة في جزيرة العرب الذي خطط لهجمات على طائرات ركاب أمريكية وأهداف في السعودية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث