الإفراج عن سعودي سجن بسبب تغريدات عن النبي محمد

الإفراج عن سعودي سجن بسبب تغريدات عن النبي محمد

الرياض- أعلن محامي مدون سعودي سجن العام الماضي بتهمة نشر محادثة خيالية مع النبي محمد على موقع تويتر للتدوين المصغر الإفراج عن موكله الثلاثاء لكن لم يرد تأكيد من الحكومة السعودية.

وكان المدون حمزة كاشغري قد فر من السعودية إلى ماليزيا في شباط / فبراير من العام الماضي بعدما أثارت تغريداته غضب بعض المتشددين ووجهت له تهديدات بالقتل. وتم ترحيله إلى المملكة بعد ذلك بأيام وسجن.

وقال المحامي وهو صديق لكاشغري البالغ من العمر 24 عاما لرويترز “أفرج عنه هذا الصباح” بعد 20 شهراً من احتجازه لكنه أحجم عن تقديم مزيد من التفاصيل. وهنأ عبد الرحمن اللاحم محامي حقوق الإنسان البارز كاشغري على إطلاق سراحه في تغريدة على تويتر.

وقال محام حقوقي آخر هو وليد أبو الخير لرويترز إن حكما بالسجن ثلاثة أشهر صدر عليه الثلاثاء لانه وقع على عريضة احتجاج عام 2011 على سجن مجموعة من السياسيين الإصلاحيين.

وقال نشطاء على تويتر إن كاتب عمود يدعى طارق المبارك محتجز منذ يومين بعدما ساند حملة تدعو للسماح للمرأة بقيادة السيارات في السعودية.

ولم يتسن الحصول على تعليق من المتحدثين باسم وزارة العدل والحكومة السعودية.

ورفضت المملكة انتقاد الدول الغربية والجماعات الحقوقية لسجلها في مجال حقوق الإنسان.

وأصدر مجلس الوزراء السعودي بياناً الإثنين جاء فيه إن المملكة “تعمل على حماية وتعزيز حقوق الإنسان بما يحافظ على هويتها وثقافتها ومكتسباتها ورعاية مواطنيها انطلاقا من تمسكها بكتاب الله.”

وفي تغريدات كاشغري خاطب النبي محمد في مناسبة المولد النبوي وجاء فيها “في يوم مولدك سأقول أنني أحببت الثائر فيك.. سأقول أنني أحببت أشياء فيك وكرهت أشياء ولم أفهم الكثير من الأشياء الأخرى.”

ولم ترد تفاصيل حول ملابسات الافراج عن كاشغري كاتب العمود السابق في صحيفة البلاد السعودية الذي نشر اعتذارا مطولاً بعد حذف التغريدات وقالت أسرة كاشغري إنه تاب. ولم توجه السلطات السعودية أي اتهامات رسمية له.

وقد تصل عقوبة التجديف في السعودية إلى الإعدام.

وقال المحامي أبو الخير إن الحكم صدر ضده لأنه وقع عريضة تدعو للافراج عن 16 ناشطاً سجنوا في كانون الأول / ديسمبر لإتهامات تتراوح بين تمويل الإرهاب والتحريض ضد الملك. وينفي النشطون هذه الإتهامات.

وأضاف أبو الخير أنه يواجه أيضاً إتهامات أخرى أخطر مثل تأسيس منظمة لحقوق الإنسان بدون تصريح والإتصال غير القانوني بصحفيين أجانب وجماعات حقوقية أجنبية والاضرار بالبلاد.

وأدين نشطاء باتهامات مماثلة وحكم عليهم بالسجن لعدة سنوات.

وقال أبو الخير إنه لايزال طليقا وانه يستأنف الحكم.

وأصدرت محكمة كويتية الإثنين قراراً بتأييد حكم بالسجن عشر سنوات بحق رجل أدين بتعريض أمن الدولة للخطر لأنه أهان النبي محمد وحكام السعودية والبحرين في وسائل التواصل الإجتماعي.

ونفى حمد النقي وهو شيعي الإتهامات وقال إن حساباته الشخصية في مواقع التواصل الإجتماعي تعرضت للإختراق. ودعت منظمة هيومن رايتس ووتش ومقرها نيويورك الثلاثاء إلى الافراج عنه.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث