النائب العام يِأمر بالتحقيق في شكوى ضد باسم يوسف

النائب العام يِأمر بالتحقيق في شكوى ضد باسم يوسف

القاهرة- قالت صحيفة حكومية، الإثنين، إن الإعلامي الذي دأب على توجيه انتقادات لاذعة إلى الحكام الإسلاميين بمصر في برنامجه التلفزيوني الساخر، سيواجه تحقيقا قانونيا بعد إذاعة أول حلقة له في عهد الحكومة الحالية.

وعاد باسم يوسف إلى الظهور على إحدى القنوات التلفزيونية الخاصة في مصر، الجمعة، للمرة الأولى منذ عزل الجيش للرئيس الإسلامي محمد مرسي الذي اعتاد أن يكيل له يوسف النكات والأغاني والرقصات الساخرة.

ووجه يوسف انتقاداته الكوميدية الساخرة إلى الحكومة الجديدة التي يدعمها الجيش وتطرق في نكاته إلى شعبية الفريق أول عبد الفتاح السيسي القائد العام للقوات المسلحة وملمحا إلى أنه لا أحد يعرف اسم الرئيس المؤقت عدلي منصور.

وقالت صحيفة الأهرام إن النائب العام هشام بركات أمر بالتحقيق في بلاغ ضد يوسف تقدم به أحد المشاهدين يشكو من أنه أذاع بيانات كاذبة من شأنها تكدير الرأي العام وإلحاق الضرر بالمصلحة العامة وإشاعة الفوضى في البلاد.

وكان يوسف ألقي القبض عليه اثناء حكم مرسي ومثل أمام محكمة في اتهامات، أسقطت لاحقا، بإهانة رئيس الدولة والإسلام.

وفي حلقته الجديدة وجه نكاته بعناية إلى معسكرات سياسية مختلفة لكنه لم يصل حد توجيه إهانة مباشرة إلى السيسي الذي تنتشر ملصقات تحمل صورته في أرجاء القاهرة.

وكان القبض على يوسف أثناء حكم مرسيل قوبل بانتقادات من الليبراليين الذين قالوا إن انتفاضة 2011 التي أطاحت بحسني مبارك تتراجع نحو الحكم الاستبدادي.

وفي وجود حكومة جديدة يدعمها الجيش يقول ناشطون إن هجمات مماثلة على حرية الصحافة والحريات المدنية الأخرى مثل الحق في الاحتجاج تبدو مرجحة أيضا.

وقال يوسف في برنامجه، الجمعة، إنه ليس مع الإسلاميين الذين هاجموه ووصفوه بالكفر وطالبوا علانية بسجنه.

وأضاف أنه في الوقت نفسه ليس مع “النفاق أو تأليه الافراد وخلق فراعنة”.

وقال إنه يخشى أن تحل الفاشية باسم الوطنية محل الفاشية باسم الدين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث