صحفي أردني يطلب اللجوء السياسي في السويد

صحفي أردني يطلب اللجوء السياسي في السويد

صحفي أردني يطلب اللجوء السياسي في السويد

إرم- (خاص)

زوبعة كبيرة من الجدل على مواقع التواصل الاجتماعي أثارها طلب اللجوء السياسي إلى السويد الذي تقدم به الصحفي الأردني علاء الفزاع، الذي وصل ستوكهولم، الخميس، وبدأ بإجراءات الطلب فور وصوله مطار “ارلاند”.

 

وكشف الفزاع في بيان أنه تعرض على مدار السنوات الثلاث الأخيرة إلى ضغوط كبيرة من بينها التهديد بالنيل من سلامته الشخصية.

 

وأشار الفزاع، وهو من نشطاء الحراك المطالب بالإصلاح، في بيانه إلى أنه سيقوم بكشف العديد من الحقائق مؤكدأ أنها ستكون بمثابة مفاجأة للجميع.

 

وقال البيان: “كانوا يريدون أن يلعبوها لعبة يمارسون فيها دور الجلاد، ولكنني أرفض أن ألعب دور الضحية، ولهذا قررت تغيير قواعد اللعبة ومكانها، حتى ولو كان يتضمن الابتعاد عن الأردن. وأظن أنني قلبت الطاولة عليهم وعلى ألعابهم المبتذلة المريضة”.

 

وأشار إلى أنه بعد أن يتفرغ خلال الأيام القليلة المقبلة، سيكشف مقداراً كبيراً من الحقائق حول ما تعرض له وما كان يمكن أن يتعرض له، وسيفاجئ ما سيكتبه الكثيرين.

 

وتعهد الفزاع بأنه “ورغم كل الظروف، سأكرس كل ما أستطيع من وقت وجهد لكشف وتعرية ممارسات الظلمة والفاسدين في وطني الأردن، وسأبذل كل جهدي لتعريتهم أمام الشعب الأردني، وأمام المحافل الدولية التي يخشونها أكثر من خشيتهم إيانا”.

 

وعبر رئيس جمعية الصحافة الإلكترونية الأردنية شاكر الجوهري، عن أسفه للقرار الذي اتخذه الفزاع بمغادرة وطنه، وللظروف التي اضطرته إلى ذلك.

 

وقال: “رغم عدم تطابق وجهات النظر مع الزميل الفزاع، إلا أنه من حقه، وفقا للدستور والقانون الدولي، خاصة العهد الدولي لحقوق الإنسان السياسية والمدنية، أن يتمتع بكامل حقوقه في حرية التعبير من داخل وطنه الأردن”.

 

يذكر أن الفزاع هو ناشر موقع “خبر جو” سابقا، واعتقل في عام 2011 وأوقفته محكمة أمن الدولة عدة أيام، على خلفية تهمة موجهة له، بقضايا نشر صحفي، قبل أن يفرج عنه بعفو ملكي.

 

كما ترأس قائمة “أبناء الحراثين” في الانتخابات البرلمانية الأخيرة التي أجريت في 23 كانون الثاني/يناير الماضي ولم يفز أي من مرشحيها.

 

الفزاع هو ثاني مواطن أردني يطلب اللجوء السياسي في غضون شهر، حيث حصل الناشط الحراكي عدي أبو عيسى الموجهة له تهمة “تقويض نظام الحكم” على حق اللجوء السياسي في تركيا.

 

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث