مستوطنون يقتحمون الأقصى ويرفعون العلم الإسرائيلي فيه

مستوطنون يقتحمون الأقصى ويرفعون العلم الإسرائيلي فيه

مستوطنون يقتحمون الأقصى ويرفعون العلم الإسرائيلي فيه

 

القدس المحتلة ـ اقتحم عشرات المستوطنين الاثنين، المسجد الأقصى المبارك، ورفعوا العلم الإسرائيلي فيه.

 

وأغلقت شرطة الاحتلال باب المغاربة أمام المستوطنين الذين اقتحموا الأقصى، وقاموا برقصات غنائية وطقوس تلمودية في باحات المسجد، بعد تصدي المصلين والمرابطين لهم.

 

ورد المصلون وطلبة العلم على اقتحام المستوطنين بهتافات التهليل والتكبير وحاولوا منعهم من دخول المسجد، قبل ان تتدخل شرطة الاحتلال وتخرجهم وتغلق باب المغاربة.

 

وقال مفتي الديار المقدسة، وخطيب المسجد الأقصى الشيخ محمد حسين في حديث خاص لـ”ارم”، “انه في يوم الوقوف على جبل عرفات، اقتحم عشرات المستوطنين تحت حماية جنود وشرطة الاحتلال باحات المسجد الأقصى، وقاموا بطقوس تلمودية، في تحد لمشاعر العرب والمسلمين في كل الأرض”.

 

وأضاف الشيخ حسين، ان المستوطنين اقتحموا باحات الأقصى، ورفعوا العلم الإسرائيلي داخل المسجد الأقصى في تحد للعالم اجمع ، وكأنهم يريدون القول أنهم هم أصحاب السيادة عليه، محذرا من المخاطر الحقيقية المحدقة بالمسجد، سواء من خلال المس به وبقدسيته، أو تقسيمه.

 

ودعا الشيخ حسين المسلمين إلى الدفاع عن المسجد الأقصى باعتباره أمانة وعقيدة، وأن يكونوا على قدر الأمانة والرسالة التي يحملونها وتتجسد بالمسجد الأقصى، الذي تتحمل مسؤولية الدفاع عنه الشعوب العربية والإسلامية وحكامها، الذين سيحاسبون على كل تقصير منهم.

 

ويشهد المسجد الأقصى اقتحامات متكررة شبه يومية من المستوطنين وعناصر جيش الاحتلال، حيث يقومون بجولة في أرجاء المسجد وباحاته، في خطوات لاستفزاز مشاعر المصلين والمرابطين.

 

وتأتي هذه الاقتحامات عقب كشف “مؤسسة الأقصى للوقف والتراث” النقاب قبل أيام عن مسودة اقتراح ومخطط لتقسيم زماني ومكاني للمسجد الأقصى، وإقامة كنيس يهودي على خمس مساحته من الجهة الشرقية .

 

وكانت وسائل إعلام عبرية نقلت عن مصادر إسرائيلية معلومات حول تقديم مقترح عبر” مدير عام مكتب الشؤون الدينية  في وزارة الأديان الإسرائيلية الحنان  جلط “إلى نائب وزير الأديان ” الراب ايلي بن دهان ” الذي يدعم ويبارك الخطوة.

 

وتتضمن مسودة الاقتراح تخصيص مساحة تقدر بخمس المسجد الأقصى لإقامة كنيس يهودي، تمتد من محاذاة مدخل المصلى المرواني في الجهة الجنوبية الشرقية مرورا بمنطقة باب الرحمة  وانتهاءً عند باب الأسباط (أقصى الجهة الشرقية الشمالية من الأقصى) .

 

وأوضحت المؤسسة انه حسب المخطط سيتم توزيع مساحات لإقامة الصلوات اليهودية الفردية وأخرى للجماعية ، وفق أوقات زمانية محددة موزعة على أيام الأسبوع وأخرى على مواسم الأعياد والمناسبات اليهودية.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث