المستوطنون يصعدون اعتداءاتهم ضد الفلسطينيين

المستوطنون يصعدون اعتداءاتهم ضد الفلسطينيين

المستوطنون يصعدون اعتداءاتهم ضد الفلسطينيين

القدس- (خاص) من أحمد ملحم

ارتفعت وتيرة اعتداءات المستوطنين ضد المزارعين الفلسطينيين الذين يستعدون لبدء موسم قطف ثمار الزيتون.

 

وقال مسؤول ملف مواجهة الاستيطان في شمال الضفة الغربية غسان دغلس في تصريحات خاصة لـ (إرم) إن هناك ارتفاعا في عدد اعتداءات المستوطنين ضد الفلسطينيين.

 

وأوضح أنه تم تسجيل 560 اعتداء من قبل المستوطنين منذ بداية العام الجاري، مقارنة بـ 389 اعتداء خلال 2012.

 

وكانت أكثر أشكال اعتداءات المستوطنين شيوعًا حسب دغلس، إحراق المنازل والمحاصيل الزراعية ومركبات المواطنين ومصادرة الأراضي.

 

وشهدت قرية بيت إكسا الواقعة غرب شمال القدس المحتلة، الإثنين، آخر الاعتداءات، إذ أحرق مستوطنون من “راموت” المقامة على أراضي القرية، مركبتين، واعتدوا على مسجد القرية.

 

وقال شاهد عيان من القرية لـ(إرم) إن مستوطنين اقتحموا القرية وقاموا بإحراق مركبتين، وخطوا عبارة “الانتقام” على مسجد القرية، وكتابة عبارة مسيئة للرسول محمد، ورسم صورة خنزير على جدار المسجد، مشيرا إلى أن المستوطنين حاولوا إحراق المسجد، إلا أن تواجد عدد من “شيوخ الدعوة” فيه منعهم عن ذلك.

 

وتنشط مجموعات متطرفة من المستوطنين تدعى “دفع الثمن” بشن اعتداءاتها ضد الفلسطينيين والمقدسات الإسلامية والمسيحية.

 

وتأتي الاعتداءات مع دعوة ما تسمى منظمات “الهيكل” اليهودية وناشطين في حزب “الليكود” اليميني، المستوطنين إلى أكبر مشاركة في اقتحام المسجد الأقصى المبارك، بدءا من الخميس المقبل ولمدة أسبوع ، في ذكرى ما يسمى”الصعود إلى جبل الهيكل”.

 

وأوضحت مصادر عبرية، الإثنين، أن هذه المنظمات نشطت في نشر إعلانات خاصة بمختلف وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي، إلى حث المستوطنين المشاركة في فعاليات خاصة بهذه المناسبة.

 

ودعت هذه المجموعات المستوطنين إلى اقتحام الأقصى في “ذكرى الصعود”، الموافق العاشر من الشهر الجاري، منذ الساعة السابعة والنصف صباحا لإقامة ما أسمته “صلاة الشحاريت” داخل الأقصى، والقيام بجولة داخل ساحات المسجد الأقصى، وحول مسجد الصخرة فيه.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث