مصر تعلن رسمياً الدخول في العالم النووي

مصر تعلن رسمياً الدخول في العالم النووي

مصر تعلن رسمياً الدخول في العالم النووي

القاهرة- (خاص ) من شوقي عصام

 

ترحيب شعبي وسياسي كبير ظهر على فور أنتهاء الرئيس المصري المؤقت المستشار عدلي منصور من كلمته بمناسبة الاحتفال بالذكرى الأربعين لانتصارات أكتوبر 1973، والتي أعُلن فيها رسمياً دخول مصر عالم الطاقة النووية بتدشين محطة استخدام الطاقة النووية للأغراض السلمية.

 

ففي الوقت الذي رحب فيه عدد كبير من النشطاء والمستخدمين لمواقع التواصل الإجتماعي بهذا القرار الذي أعتبروه المشروع القومي الأهم في هذه المرحلة، خرج عدد من الأحزاب والحركات الشبابية يؤيدون هذه الخطوة التي طال إنتظارها مطالبين بالسير قدما في تحقيقها، لاسيما أن هذا الحلم كان أداة تلويح دائمة من نظام مبارك للشعب دون تحقيقه طيله حكم 30 عاما.

 

“محمود بدر” منسق حركة تمرد قال لـ”أرم” إن الذكرى الـ40 لانتصار أكتوبر هي المناسبة اللائقة لإعلان هذا المشروع القومي، قائلا: من العيب أن دولة محورية وكبيرة مثل مصر لا تدخل هذا العالم على الرغم من إعلان الرئيس جمال عبد الناصر منذ 50 عاماً اللجوء إلى الطاقة النووية السلمية قبل أن تفكر دول مثل إسرائيل وإيران وكوريا الشمالية في الدخول في العالم النووي، ولظروف ما لم يستكمل عبد الناصر هذا الحلم، وضعف الإرادة السياسية المصرية في العقود الثلاثة الماضية حالت دون إتمام هذه المرحلة، وإذا تم هذا الحلم سيكتب للرئيس المؤقت عدلي منصور هذا الانجاز الذي سيطغى على إدارته الحكيمة للمرحلة الإنتقالية الصعبة التي تمر بها مصر منذ ثورة 30 يونيو.

 

 

 

فيما قال عاطف مخاليف عضو جبهة الإنقاذ أن المشروع النووي المصري أصبح مشروعاً قومياً منذ يوم 2 أكتوبر عندما قدم الفريق أول عبد الفتاح السيسي وزير الدفاع إشادة وطنية إلى أهالي منطقة الضبعة المؤهلة التي تم تسليمها للجيش، حيث تعتبر هذه المنطقة هي الأنسب حسب الدراسات العالمية لإقامة المحطة النووية الأولى لتوليد الطاقة النووية السلمية في مصر.

 

وكان الرئيس منصور قد أعلن السبت عن قدم الدولة في تدشين أولى الخطوات لمشروعين قوميينِ عملاقين فى ظل ما تواجهه مصر من تحديات على مستوى الطاقة..الأول البدء فى مشروع إنشاء محطات نووية للاستخدامـات السلمية للطاقـة وستكون الضبعة أول مواقع دراستنا ليكون مشروعاً وطنياً من شأنه أن يحقق للأجيال القادمة أحد أهم متطلبات التنمية المأمولة والمستحقة لمصر خلال العقود القادمة مشيداً بما أظهره أهالى الضبعة من وطنية فى سبيل تحقيق هذا المشروع الواعــــد كما أعلن عن البدء فى أُولى خطوات مشروع تنمية منطقة قناة السويس. 

 

وأُعلن منصور التزام الحكومة بالمنهج العلمي الواجب لضمان حقوق المصريين فى مشروعات تنميتهِم من خلال إنشاء شركات مساهمة وطنية تطرح للاكتتاب العام.

 

وقال أنه بـروح أكتوبر الملهِمة والمعلمة وبإرادة لن تلين و بأذان يرفع وترانيم تتلى سندحر الإرهاب البغيض و العنف الأعمى ونجتث جذوره البغيضة بدولة القانون التى ترعى حريات أبنائها وتحمى مقدراتهم.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث