انفلات أمني في غرداية الجزائرية

انفلات أمني في غرداية الجزائرية
المصدر: إرم- الجزائر

تعيش ولاية غرداية الجزائرية حالة من الانفلات الأمني بعد أن دخل عناصر الشرطة في إضراب منذ يوم الأحد، احتجاجا على إطلاق سراح 40 شخصا ممن اعتقلهم رجال الأمن في أعمال عنف طائفية في وقت سابق.

وتشهد الولاية (جنوب البلاد) بين الحين والآخر أحداث عنف بين العرب والأمازيغ، كانت على الدوام مثار قلق للسلطات الجزائرية.

ونظم مئات من عناصر الشرطة مسيرة جابت مدينة غرداية اليوم الاثنين، للمطالبة بتنحية مدير الأمن العام الجزائري اللواء عبد الغني هامل، حيث أكدت مصادر أن الأخير حظر على وجه السرعة إلى غرداية في محاولة لإقناع عناصر الشرطة لفض الإضراب.

ويطالب رجال الأمن المضربون، بإعطائهم الصلاحيات لمعالجة أحداث العنف في المنطقة، وكذلك بنقابة يطالبون من خلالها بحقوقهم.

وقال محتجون مشاركون في المسيرة، إن الاحتجاج يأتي أيضا لعدم إعطاء رجال الأمن أوامر للتدخل لإنهاء أحداث عنف حصلت في المنطقة أخيرا، ما تسبب بتعرض وحدات الأمن للاعتداء ومتل اثنين من رجال الأمن.

وتشهد المنطقة صراعا طائفيا بين العرب والأمازيغ، ويتهم الأمازيغ رجال الأمن بالانحياز للشرطة، ووجهوا شكواهم إلى الرئيس بوتفليقة، وعلى ما يبدو أتى إطلاق سراح المعتقلين من الأمازيغ استجابة للشكوى ما أثار غضب رجال الأمن في غرداية.

واستشهد الأمازيغ في اتهاماتهم لسلك الشرطة بالانحياز إلى العرب، بمقطع فيديو يظهر اعتداء 3 رجال أمن على محل تجاري بحي أمازيغي ونهبه.

وتعهد الوزير الأول عبد المالك سلال بالتحقيق بالحادثة ومعاقبة مرتكبيها، وبالفعل تم توقيف 3 من رجال الأمن.

ورغم المحاولات التي تقوم بها السلطات لإنهاء حالة التوتر في ولاية غرداية، إلا ان الاشتباكات الطائفية تتجدد من وقت لآخر، ولم تجن خطوة الحكومة بنشر 9 آلاف عنصر أمن في الولاية منذ بداية العام، أية نتائج لإنهاء العنف الطائفي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث