مصر تستعين على عنف الجامعات بالأساتذة

مصر تستعين على عنف الجامعات بالأساتذة
المصدر: القاهرة – من محمود غريب

يرى مراقبون مصريون أن كافة الوسائل الأمنية بدت غير مفيدة لوقف العنف في الجامعات المصرية، بعد يوم دامٍ من المواجهة بين شركة الأمن المتعاقد معها لحماية الجامعات والطلاب المنتمين لجماعة الإخوان المسلمين، فيما اعتبره البعض ناقوس خطر لمستقبل عام من التعليم الجامعي الخاسر الأكبر منه هو ذلك الطالب الذي لا يريد من أسوار الجامعة غير العلم وفقط.

وشنت الأجهزة الأمنية حملات استهدفت الطلاب المُحرّكين لتلك الأعمال التخريبية بعدة جامعات، لكن فيما يبدو أنها خطة “إخوانية” لاستمرار التظاهرات والتوتر بالشارع المصري عبر بوابات الجامعات حال دون نتائج إيجابية لتك الحملات الأمنية، بحسب المراقبين.

وأكدت مصادر في جامعة القاهرة لشبكة إرم الإخبارية، أن إدارة الجامعة أوصت أعضاء هيئة التدريس بعدم التعامل مع الطلاب “المخربين”، وتحويلهم إلى مجلس تأديبية وتحميلهم المواد الدراسية التي لم يحضروها مع إلزامهم إنذار المتخلفين عن حضور المحاضرات بالفصل أو الرسوب في المادة الدراسية.

تنويع أسلوب مواجهة

وأشارت المصادر إلى أن إدارة الجامعة تحاول تنويع أسلوب مواجهة الطلاب التخريبيين، نظراً لفشل الحل الأمني نسبياً خلال الفترة الماضية، منوهةً بأن مجلس جامعة القاهرة عقد اجتماعاً هاماً أمس الأحد انتهى خلاله بعدة توصيات على رأسها التوصية بفصل كل من يشارك في أعمال تخريبية وأعمال عنف داخل أسوار الجامعة وفي محيطها.

كما قرر مجلس إدارة جامعة القاهرة دعم أفراد الأمن في كافة الإجراءات التي سيتخذها لحماية أمن الجماعة من العنف الممنهج لطلاب الإخوان، بالإضافة إلى منح أعضاء هيئة التدريب صلاحيات أوسع للتعامل مع المخربين.

وأوصى مجلس الجماعة أعضاء هيئة التدريس بإفادة إدارة الكليات بتقارير حول الطلاب المتغيبين عن حضور المحاضرات ومدى انتظامهم لاتخاذ الإجراءات القانونية حيالهم، فيما يبدو أنه حل غير أمني للتعامل مع العنف الممنهج بالجامعات.

حزمة قرارات

إلى ذلك، تتجه إدارة الجامعات المصرية لاتخاذ حزمة قرارات في مسعى لحل الأزمة، تتمثل في فرض نسبية حضور كبيرة للمحاضرات لضمان النجاح في المادة الدراسية على خلاف ما هو قائم بجعل الحضور اختياراً في أغلب المحاضرات، بالإضافة إلى المعاقبة بالفصل النهائي للطالب الذي تثبت مشاركته في الأعمال التخريبية بشكل مباشر.

وشنت الأجهزة الأمنية حملة مداهمات منذ ليلة أول أمس، لعدد من القيادات المتحكمة في التظاهرات التخريبية في جامعتي القاهرة والأزهر، كما ضبطت العشرات من الطلاب المشاركين في التعدي على شركة الأمن “فالكون”.

الإخوان تهدد

إزاء ما سبق، أعلن طلاب الإخوان المسلمين مواصلتهم التظاهر بالجامعات المختلفة، خاصة “القاهرة والأزهر” في تحدٍ للأجهزة الأمنية، لافتين إلى أنهم لن يسمحوا بالتواجد الأمني داخل الجامعة، معتبرين أحداث الأحد الدامي انتصارًا لهم بالجامعات.

وحملت بيانات طلاب الإخوان الوعيد بالنيل ممن اعتبروهم شركاء الأمن داخل الجامعات وعلى رأسهم أعضاء هيئة التدريس وعدد من الطلاب المتعاونين معهم، لافتين إلى أنهم يتعاونون مع طلاب الحركات السياسية الأخرى في تظاهراتهم خلال الفترة الجارية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث