مباحثات مصرية ليبية موسعة بالقاهرة

مباحثات مصرية ليبية موسعة بالقاهرة
المصدر: القاهرة- من محمود غريب وشوقي عصام

أجرى المسؤولون المصريون والليبيون الأربعاء، بالقاهرة جولة مباحثات موسعة، تضمنت موضوعات سياسية واقتصادية وقضايا إقليمية.

واستقبل الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، بمقر رئاسة الجمهورية عبد الله الثني رئيس وزراء ليبيا، بحضور المهندس إبراهيم محلب، رئيس مجلس الوزراء، ووزراء الداخلية، والصناعة التجارة والمشروعات الصغيرة والمتوسطة، والتخطيط والمتابعة والإصلاح الإداري، والتعليم العالي، والعدل، والخارجية، وسفير مصر في ليبيا.

وحضر اللقاء من الجانب الليبي، كلا من نائب رئيس مجلس الوزراء لشؤون الأمن، ووزراء الخارجية، والتعليم العالي والتعليم الأساسي، والمالية والتخطيط، والاقتصاد والصناعة، والداخلية، والعدل، وسفير ليبيا بالقاهرة، ومستشار رئيس الوزراء الليبي.

دعم الشرعية

وقال السفير علاء يوسف، الناطق الرسمي باسم الرئاسة المصرية، إن السيسي أكد مساندة بلاده دولة وشعبا لخيارات الشعب الليبي، مشيرا إلى أهمية العمل على دعم مؤسسات الدولة الليبية لتحقيق استقرار البلاد، جنبا إلى جنب مع بذل كافة الجهود الممكنة لدعم القيادة الشرعية للدولة، فضلا عن أهمية جمع السلاح، وتأسيس جيش وطني قوي بعيدا عن القبلية أو الطائفية.

من جانبه أشار رئيس الوزراء الليبي إلى حرص بلاده على أن تكون أول زيارة خارجية للحكومة الليبية الجديدة إلى مصر، مستعرضا تطورات الوضع الليبي، لاسيما فيما يتعلق بتأمين مصادر النفط الليبي، وكذلك استمرار تدخل بعض الأطراف الخارجية في الشأن الداخلي الليبي.

وتطرق رئيس الوزراء الليبي إلى العلاقات الثنائية بين مصر وليبيا، منوها إلى ضرورة تعزيزها في كافة المجالات، لاسيما على الصعيدين الأمني والاقتصادي.

كما طلب رئيس الوزراء الليبي، مساعدة مصر في مجال الصحة لتقديم العلاج للجرحى والمصابين، وكذلك معادلة شهادات الطلاب الليبيين الدارسين في مصر بالإضافة إلى تيسير إجراءات دخولهم وإقامتهم في مصر، فوجه الرئيس بتقديم كافة المساعدات والتسهيلات الممكنة لليبيين، وكلف الوزارات المعنية ببحث كافة الموضوعات وإيجاد حلول لها.

إعادة إعمار ليبيا

وعلى صعيد إعادة إعمار ليبيا، أكد رئيس الوزراء الليبي على أهمية أن تواكب جهود تحقيق الاستقرار في ليبيا جهود أخرى لإعادة الإعمار، مرحبا بالدور المصري في هذا الصدد.

من جانبه، أعرب الرئيس عن استعداد مصر التام للمساهمة في جهود إعادة الإعمار في ليبيا، آخذا في الاعتبار الخبرات المصرية المتراكمة في مجال الإنشاء والتعمير. وفي هذا الإطار، أكد على اهتمام كافة مؤسسات الدولة بأوضاع العمالة المصرية في ليبيا، مؤكدا على ضرورة توفير الحماية اللازمة لهم.

وأكد رئيس مجلس الوزراء المصري المهندس إبراهيم محلب، أن زيارة الوفد الليبي رفيع المستوى برئاسة رئيس الوزراء عبد الله الثني ليست بروتوكولية، قائلا: “استقرار ليبيا والاطمئنان على سلامة أراضيها ينعكس مباشرة على سلامة واستقرار وأمن مصر وستكون هناك اجتماعات ثنائية لتحديد خطوات التحرك وتفعيل أطر التعاون المشترك بين البلدين”.

جاء ذلك خلال جلسة المباحثات التي عقدت بين الجانبين المصري والليبي ظهر الأربعاء بمقر مجلس الوزراء بحضور عدد من الوزراء.

لجان لتقييم المشروعات المشتركة

وأشار محلب إلى أنه تم الاتفاق خلال المباحثات على تشكيل لجان لتقييم المشروعات التي كان يتم تنفيذها في ليبيا لاستكمالها مرة أخرى، مع البدء في تنفيذ مشروعات أخرى بمجالات البنية الأساسية والخدمات المختلفة، وتم الاتفاق على تلك المشروعات خلال جلسات المباحثات الثنائية التي عقدت بين الوزراء من الجانبين.

من جانبه، قال رئيس مجلس الوزراء الليبي عبد الله الثني: “لم يكن في السابق إرادة سياسية للتواصل، ولكن نؤكد أن زيارتنا ستكون رسالة عمل مباشرة، وهناك إرادة سياسية ملموسة من الرئيس عبد الفتاح السيسي ورئيس الوزراء وكذلك من جانبنا، ونحن لدينا يقين بأنه بلا مصر لن نستطيع تحقيق شيء، وبالتواصل والترابط والدعم الذي تقدمه لنا مصر سنستطيع الخروج من هذه المحنة، سواء بالدعم الأمني أو الصحي أو التعليمي أو غيره، ومصر لديها خبرات كثيرة في مجالات مختلفة سيتم الاستعانة بها في الفترة المقبلة”.

وعقد الجانبان مؤتمرا صحفيا بحضور مجموعة من الوزراء من الجانبين، عقب انتهاء جلسة المباحثات الثنائية الموسعة بين محلب والثني.

و في بداية المؤتمر، أشار محلب إلى أنه تم عقد جلسة مباحثات هامة بين الجانبين، تم التأكيد خلالها على دعم مصر حكومة وشعبا لإرادة وخيارات الشعب الليبي، ورفض أي تدخل في الشؤون الليبية الداخلية تحت أي ذريعة، مؤكدا أن مصر ستكون داعمة للشعب الليبي وحكومته المختارة في كافة المجالات من أمن، وتجارة وصناعة، وتخطيط، وصحة، وإسكان، وتعليم، وخارجية، وعدل، وذلك عن طريق وضع الخطط التنفيذية لهذه المجالات.

أطباء مصريون في طبرق

وخلال المؤتمر، تم الإشارة إلى أنه تم توجيه وزير الصحة لتوفير مجموعة من المتخصصين بالوزارة، وكذلك في الخدمات الطبية للسفر إلى مدينة طبرق الليبية، لتقديم المساعدات الطبية، والوقوف على الاحتياجات الطبية المطلوبة هناك، تنفيذا لتعليمات الرئيس عبد الفتاح السيسي.

عودة العمالة وتفعيل المنطقة الحرة

كما تم الإشارة إلى أنه تم خلال المباحثات التطرق إلى موقف العمالة والشركات المصرية الموجودة في ليبيا، حيث تم التأكيد على أنها ستعود لممارسة نشاطها والمساهمة في عمليات الإعمار بليبيا، بالإضافة إلى أنه يتم العمل على إعادة تشغيل المنطقة الحرة بين البلدين، والعمل على النهوض بالتجارة البينية، واتخاذ مجموعة من الإجراءات العملية التي تسهم في زيادة حركة التجارة.

تنفيذ خطط عملية قريبا

من جانبه، أكد عبد الله الثني أن هناك تنسيقا تاما بين الجانبين المصري والليبي وسيتم البدء في تنفيذ خطط عملية في أقرب وقت ممكن لتعزيز التعاون المشترك بين البلدين، مشيرا إلى دور مصر الهام والمحوري في المنطقة باعتبارها الشقيق الأكبر، وأن أمن مصر من أمن ليبيا، وأمن ليبيا من أمن مصر.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث