معارك عنيفة في محيط دمشق

معارك عنيفة في محيط دمشق
المصدر: إرم- دمشق

قال ناشطون بالمعارضة السورية أن معارك ضارية تدور منذ فجر اليوم بين مقاتلي كتائب المعارضة بالغوطة الشرقية بريف دمشق وقوات الجيش النظامي على امتداد المتحلّق الجنوبيّ من جهة زملكا، وحيّ جوبر الدمشقيّ، بالأسلحة المتوسطة والثقيلة.

وذكرت “شبكة أخبار أحياء دمشق”، أنّ قوات الأسد شنّت حملة عنيفة على بلدة الدخانية، واستعادت السيطرة على أجزاء منها، وسط استمرار المعارك العنيفة.

كما دارت اشتباكات عنيفة في شارع فلسطين بمخيّم اليرموك المحاصر، وسط قصف عنيف على مناطق الاشتباكات في دمشق وريفها.

إلى ذلك، تصدت “ألوية سيف الشام” ليل الأحد لمحاولة تسلل لقوات الأسد إلى إحدى النقاط على الجبهة الشرقية لمدينة معضمية الشام في ريف دمشق وكبدوهم خسائر فادحة، بحسب إعلام المعارضة.

وأفاد “المكتب الإعلامي للألوية” أن معارك طاحنة اندلعت على الجبهة الشرقية لمدينة المعضمية، بالتزامن مع قصف مدفعي كثيف من قوات الأسد المتمركزة على جبال الفرقة الرابعة.

ومن جانبه ذكر “مكتب دمشق الإعلامي” أن الطيران الحربي استهدف أحياء مدينة داريا بريف دمشق الغربي بأربعة براميل متفجرة، وسط قصف مدفعي استهدف المنطقة الشمالية من المدينة.

تزامن ذلك مع تصدي قوات المعارضة، فجر اليوم الأحد، لمحاولة قوات الأسد التقدم نحو المناطق الخاضعة لسيطرة المعارضة في حيّي الخالدية والأشرفية بمدينة حلب، وسط معارك عنيفة بالأسلحة المتوسطة والثقيلة.

كما دارت اشتباكات بعد منتصف الليل بين المعارضة وقوات الأسد قرب ساحة السبع بحرات بمنطقة حلب القديمة.

وفي السياق نفسه، قصفت قوات الأسد حيّ بني زيد الحلبيّ بصاروخي “أرض – أرض”، ولم ترد أنباء عن وقوع إصابات.

في غضون ذلك، أفادت “شبكة سوريا مباشر” أن طفلاً وامرأة قتلا وأصيب آخرون جراء قصف جوي لطيران النظام ظهر اليوم (الجمعة) على مدينة درعا وريفها، حيث تعرضت محافظة درعا لقصف بعشرات البراميل المتفجرة وشنت مقاتلات الميغ عدة غارات جوية.

وأفاد ناشطون أن امرأة وطفلاً قضوا وأصيب آخرون، جراء قصف ببرميلين متفجرين وسط مدينة طفس، وأصيب خمسة مدنيين على الأقل جراء غارة جوية لمقاتلات “الميغ” على مدينة درعا البلد، التي تعرضت لقصف مدفعي أيضاً.

وفي سياق متصل، ألقت مروحيات جيش النظام براميل متفجرة على بلدات عتمان وبصر الحرير، كما ألقت المروحيات فجر اليوم ثلاثة براميل متفجرة على مدينة إنخل، في حين شنت مقاتلات “الميغ” غارات جوية استهدفت بلدات صيدا والغارية الغربية والكرك بريف درعا الشرقي.

وفي هضبة الجولان، شن طيران النظام غارة جوية على بلدة سويسة، قرب الشريط العازل الذي يفصل القنيطرة عن الأجزاء التي تحتلها إسرائيل في هضبة الجولان، وتعرضت البلدة لقصف ببرميلين متفجرين، وتفيد الأنباء الأولية بعدم سقوط ضحايا جراء القصف.

من جهة ثانية، وثّقت “لجان التنسيق المحليّة”، مقتل 43 شخصاً أمس السبت، في سبع محافظات سوريّة، بينهم 12 شخصاً قضَوا خلال غارات للتحالف العربي -الدولي على محافظة الحسكة.

وأوضحت اللجان أنّ من بين القتلى ثلاث سيّدات، وطفلَيْن، وثلاثة أشخاص قضوا تحت التعذيب في معتقلات النظام.

كما وثقت “اللجان” استهداف التحالف لـ 29 نقطة في كلّ من حمص ودير الزور والحسكة، إضافة إلى مدن: الباب ومنبج وعين العرب بريف حلب.

وشهدت محافظتا دمشق وريفها مقتل 21 شخصاً، في حين قتل 12 شخصاً في الحسكة بطيران التحالف، وخمسة في حلب، واثنان في كلّ من دير الزور وإدلب، وقتيل واحد في حماة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث