تعيين قيادة جديدة للجيش الحر السوري

تعيين قيادة جديدة للجيش الحر السوري

دمشق- أعلن الائتلاف الوطني السوري المعارض الاثنين أنه سيعين قيادة عسكرية جديدة لمقاتلي المعارضة الذين يقاتلون نظام دمشق وجهاديي تنظيم الدولة الإسلامية في الوقت نفسه.

وقال الائتلاف في بيان أن مجلس القيادة العسكرية العليا للجيش السوري الحر الذي يمثل المعارضة المعتدلة في سوريا “تم حله وستتم إعادة تشكيله خلال فترة أقصاها شهر”.

وعزا هذا الإجراء إلى أن “الثورة السورية تمر بمرحلة مفصلية تقتضي رص الصفوف وإعادة التنظيم لمؤسساتها وتصويب الأخطاء ورفع كفاءة قواتها وإمكاناتها”.

وقالت متحدثة باسم الائتلاف إن رئيسه هادي البحرة اتخذ هذا القرار لأن “مجلس القيادة العسكرية العليا في بنيته الحالية لم يعد ممثلا لغالبية القوى على الأرض”.

ورحبت هيئة أركان الجيش السوري الحر بهذا القرار.

والجيش السوري الحر شبه غائب عن الميدان منذ نحو عام لحساب جهاديي الدولة الإسلامية الذين سيطروا على مناطق واسعة في العراق وسوريا، وكذلك لحساب الجيش النظامي الذي تمكن من السيطرة على العديد من معاقل المعارضين منذ نهاية 2011.

ولمواجهة خطر الدولة الإسلامية، تبنى الكونغرس الأمريكي في 18 أيلول/سبتمبر خطة تلحظ تسليح وتدريب مقاتلي المعارضة السورية المعتدلة ليتمكنوا من قيادة الهجوم البري ضد الجهاديين.

وشكل الجيش السوري الحر نواة مسلحي المعارضة الذين يقاتلون قوات النظام، وتشكل أساسا من عسكريين منشقين عن الجيش إضافة إلى مدنيين التحقوا بصفوفه بعد القمع الدامي في آذار/مارس 2011 للحركة الاحتجاجية التي طالبت بإصلاحات.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث