السعودية تفكك “خلية إرهابية” سورية

السعودية تفكك “خلية إرهابية” سورية

الرياض- تمكنت السلطات الأمنية السعودية من تفكيك “خلية إرهابية” سورية ذات نشاطات مشبوهة، بحسب تقارير صحفية محلية.

ووفقا للتقارير، أُلقي القبض على عناصر هذه الخلية خلال فترات متقاربة على مدار الشهور التسعة الماضية، حيث لم تتجاوز أقصى مدة بين عملية اعتقال وأخرى سوى 28 يوماً، بينما بلغت أقلها يوما واحدا.

وقالت التقارير إن “عدد أعضاء الخلية الذين جرى اعتقالهم، هو 48 شخصا، وهم مقيمون في المملكة، باستثناء 11 شخصا دخلوا إلى الممكلة بصفة زوار”. ولم تكشف الصحيفة عن التهم المنسوبة إلى هؤلاء.

وكانت أول عمليات اعتقال لعناصر هذه الخلية في 10 كانون الأول/ ديسمبر الماضي، في حين كان آخرها في 22 آب/ أغسطس الماضي، الذي شهد اليوم 10 منه أكبر عملية تمت في سياق تعقب هذه الشبكة، جرى خلالها الإطاحة بستة أشخاص، فيما أطيح بخمسة آخرين دفعة واحدة في تاريخ 6 شباط/ فبراير 2014.

وتشير التقارير ذاتها إلى أن ستة أشخاص ممن أُلقي القبض عليهم أخيرا، يعمل على استكمال إجراءات إحالتهم للادعاء العام وإنفاذ ما صدر بحقهم من توجيه، لافتة إلى أن الـ42 موقوفا الآخرين لا يزالون قيد التحقيق.

ويعتبر عدد الموقوفين السوريين في السجون السعودية على خلفية الأنشطة الإرهابية، هو ثاني أكبر الجنسيات بعد اليمنيين، الذين يبلغ عددهم 189 شخصا.

ويقضي أقدم الموقوفين السوريين في السجون السعودية، محكوميته الآن، بعد أن ألقي القبض عليه في 20 حزيران/ يونيو 2003، بعد أن جرى تأييد الحكم الصادر بحقه من محكمة الاستئناف.

وبحسب تقرير إحصائي صادر من مركز القيادة والسيطرة والتحكم في وزارة الداخلية السعودية، فأن المملكة اعتقلت منذ بداية العام الجاري 121 ألفا و975 شخصا حاولوا التسلل داخل الأراضي السعودية بطريقة مخالفة.

وفي سياق متصل، قبضت الجهات الأمنية السعودية، أخيرا، خلال مدة لم تتجاوز الأسبوعين، في عدد من مناطق المملكة، على عشر خلايا إرهابية تتبنى الفكر الضال وتؤيده وتمجد الأعمال الإرهابية، إذ بلغ عدد المقبوض عليهم 88 متطرفا، جميعهم يتواصلون مع عناصر التنظيمات الإرهابية خارج البلاد.

وقالت وزارة الداخلية في بيان لها إن تلك الجماعات “تنتشر مناطقياً، وتبتعد عن التمركز في الرياض”.

وأضافت أنه “من المقبوض عليهم تسعة أشخاص في تمير، إضافة إلى 13 سعودياً ويمنيا شكلوا خلية في مكة المكرمة وحائل، وفي الرياض جرى القبض على ثمانية سعوديين وشخص مجهول الهوية، فضلا عن خمسة متهمين جميعهم سعوديون شكلوا خلية تم ضبطها في عسير. فيما كانت البقية من المقبوض عليهم من شبكة مؤلفة من ست خلايا وعددهم 51 في طور التكوين، جرى القبض عليهم في عدد من مناطق المملكة، ليشتمل الانجاز الأخير لقوات الأمن في القبض على 88 متطرفا يشكلون عدة خلايا إرهابية”.

وكان العاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز، دعا نهاية آب/ أغسطس الماضي، المجتمع الدولي إلى “ضرب المتطرفين بالقوة وبالعقل، وبسرعة، لأنهم سيتمددون قريبا إلى أوروبا والولايات المتحدة”.

وقال الملك عبد الله في كلمة له أمام سفراء دول أجنبية وعربية تسلم أوراق اعتمادهم طالبا منهم نقل الرسالة إلى زعمائهم، إنه “يجب محاربة هذا الشرير بالقوة وبالعقل وبالسرعة”، مضيفا أنه إذا أُهمل فسيصل إلى اوروبا وبعدها إلى أميركا”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث