غارات جوية على حلب والرقة ودير الزور

غارات جوية على حلب والرقة ودير الزور
المصدر: دمشق - إرم

شنت طائرات النظام الحربية والمروحية اليوم الجمعة، غارات جديدة على حي جوبر الواقع شرقي العاصمة السورية، بالإضافة إلى القصف المدفعي. تخللها اشتباكات عنيفة بين مسلحي المعارضة وقوات الأسد على أكثر من محور.

كما شنت الطائرات الحربية سبع غارات على بلدة حتيتة الجرش الواقعة شمال شرقي المليحة في الغوطة الشرقية. كذلك قصف الطيران الحربي بصواريخ أرض- أرض مزارع بلدة المليحة الشمالية الواصلة إلى بلدة جسرين.

تزامن ذلك مع قصف مدفعي عنيف بقذائف الهاون والمدفعية والدبابات على المزارع الشمالية والشمالية الشرقية ومحيطها بالبلدة، حيث تدور اشتباكات عنيفة بين مقاتلي المعارضة المسلحة وقوات النظام.

على صعيد آخر، وقع انفجار في مستودع للذخيرة تابعٍ لقوات النظام في تل الحارة بريف درعا الغربي، وفقاً للناشطين المعارضين، الذين أوضحوا أن سبب الانفجار هو غارة جوية إسرائيلية على المنطقة.

وفي ريف القنيطرة، أعلن مسلحو المعارضة عن سيطرتهم على تل مسحرة وتل المال، فيما ذكرت أنباء عن قصف بالبراميل المتفجرة على تل مسحرة شمالي تل الحارة العسكري.

وفي حلب، تمكن مسلحو المعارضة من السيطرة على تجمع للمباني في حي سليمان الحلبي بعد اشتباكات عنيفة مع قوات النظام.

في غضون ذلك تعرضت ضاحية الليرمون شمال مدينة حلب لقصف مكثف فترات طويلة من قبل قوات النظام بمختلف أنواع الأسلحة، وتقع الضاحية قرب مبنى المخابرات الجوية الذي تدور حوله معارك عنيفة بين قوات المعارضة المسلحة وقوات النظام.

أما في ريف حماة، فقد صدت قوات المعارضة عدة هجمات من قوات النظام التي حاولت استعادة السيطرة على مواقع هناك.

وفي الرقة، قالت مصادر بالمعارضة إن غارتين جويتين على المنطقتين الشمالية والجنوبية بمدينة الرقة أسفرتا عن مقتل بضعة مدنيين وإصابة آخرين.

كما قتل شخصان وأصيب عدد آخر جراء قصف الطيران الحكومي مدينة الرقة، بالقرب من مديرية السياحة.

وفي دير الزور، تحدث الناشطون عن سقوط عدد من القتلى والجرحى جراء غارات شنتها الطائرات الحربية على معاقل تنظيم “داعش”.

وقال “المرصد السوري لحقوق الإنسان” إن غارة جوية أصابت مقراً سابقاً للمخابرات في مدينة البوكمال قرب الحدود مع العراق، يستخدمه تنظيم “داعش”، أسفرت أيضاً عن مقتل عدد غير محدد من أعضاء التنظيم. وأضاف المصدر أن الغارة الجوية مكنت 13 معتقلاً لدى مقاتلي “داعش” من الهرب أثناء الفوضى التي أحدثها القصف.

من جهة أخرى، ارتفع عدد ضحايا قصف طيران النظام حافلة على طريق دير الزور- دمشق أمس إلى 17 قتيلاً، معظمهم أطفال ونساء.

كما قتل طفل وجرح آخرون في غارة على مركز لتوزيع الخبز داخل حي يسيطر عليه “داعش” في مدينة دير الزور.

وفي ريف دير الزور، قتل ثمانية مدنيين وجرح آخرون – بينهم نساء وأطفال – جراء غارة شنتها طائرات النظام على مدينة العشارة شرق المدينة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث