نساء ينشطن في صفوف “الدولة الإسلامية”

نساء ينشطن في صفوف “الدولة الإسلامية”
المصدر: بغداد- من أحمد العسكري

برزت في الأشهر الأخيرة ظاهرة تجنيد النساء في تنظيم “الدولة الإسلامية” في العراق والشام/ “داعش” فمن هن أخطر النساء في التنظيم وأين ينشطن؟.

1- التوأم البريطانيتان سلمى وزهرة، صوماليتا الأصل، بريطانيتا الجنسية، انتقلتا إلى سوريا، الشهر الماضي، للانضمام إلى “داعش” والزواج من رجاله، وأطلقت إحداهما اسم “أم جعفر” على نفسها، تماشيا مع الفكرة الدينية التي يتبناها التنظيم.

وذكرت صحيفة ديلي ميل البريطانية، أن التوأم تعهدتا بعدم عودتهما إلى بريطانيا وتتدربان على استخدام القنابل اليدوية وبنادق كلاشنكوف..

2. أم المقداد والمعروفة بـ”أميرة نساء داعش”، وهي المسؤولة عن تجنيد الفتيات والسيدات في محافظة الأنبار العراقية، سعودية الجنسية، تبلغ من العمر 45 عاما، وتمكنت القوات الأمنية العراقية من القبض عليها في كانون الثاني / يناير الماضي.

3. “أم مهاجر” المسؤولة عن كتيبة “الخنساء” في رقة سوريا والتي تتكون من 60 امرأة، وتحمل “أم مهاجر” الجنسية التونسية وانتقلت من العراق إلى سوريا برفقة زوجها بعد تزويج بناتها لكبار المسؤولين في التنظيم، وتشتهر تلك الكتيبة بوضع اللثام الأسود على الوجوه وحمل الأسلحة الفتاكة دائما.

4. ندى معيض القحطاني “أخت جليبيب” ولقبت بـ” ندى القحطاني” ،هي أول مقاتلة سعودية تنتمي إلى “داعش”، وانضمت مع أخيها أحد المقاتلين في التنظيم، ولقبت نفسها بـ”أخت جليبيب”. وقالت إن سبب انضمامها للتنظيم وترك زوجها وأطفالها هو تخاذل أكثر الرجال، كما أنها أعلنت نيتها القيام بعملية انتحارية، لتكون بذلك أول انتحارية في تنظيم “داعش”.

5.”أم ليث”، تخاطب “أم ليث”، وهي سيدة مهاجرة من إنكلترا إلى سوريا، النساء الغربيات ليحذون حذوها ويلتحقن بـ”داعش”، وتنصحهن بعدم الاهتمام بما يقوله العالم عنهن بخصوص “جهاد النكاح”، كما أنها تشجعهن على أن يكن زوجات للشهداء.

6. “أم حارثة” ذكرت قناة العربية السعودية أنها صديقة “أم ليث” لها صفحات على مواقع التواصل الاجتماعي وتكتب بالإنكليزية كما أنها عضو بكتيبة “الخنساء”، وتحرص على نشر صور انتصار “داعش” واستيلائها على سوريا، منها صور فصل رؤوس الجنود عن أجسامهم في عيد الفطر.

وتنشط نساء يتبعن التنظيم في محافظات عراقية منها الموصل والأنبار وصلاح الدين ويقمن عادة بتجنيد نساء أخريات وبعمليات منها التسلل إلى مواقع رسمية وأمنية من أجل الاستطلاع وتنفيذ هجمات انتحارية توقع الكثير من الضحايا في صفوف المدنيين والعناصر الأمنية العراقية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث