الأحزاب الدينية في مصر تترقب الحل

الأحزاب الدينية في مصر تترقب الحل
المصدر: إرم -القاهرة - من محمود غريب

أصبحت الأحزاب المنبثقة عن التيارات الدينية في مصر على مسافة قريبة جداً من إصدار حكم بحلها وتوقف نشاطها مع قرب إجراء الانتخابات البرلمانية القادمة،خاصة بعد أن أصدر القضاء المصري حكماً مؤخراً بحل حزب الحرية والعدالة الذراع السياسي لجماعة الإخوان.

وباتت الأحزاب الدينية الأخرى التي أنشئت بعد ثورة 25 يناير مهددة بنفس مصير حزب جماعة الإخوان، إلا أن الأمر اختلف هذه المرة بعد أن تقدمت بعض الشخصيات التي تنتمي للتيار الديني بمذكرات وبلاغات للنائب العام ولجنة شئون الأحزاب تطالب فيه بحل أحزاب ذات توجه ديني وهو ما يمكن اعتباره هجوم عليها من الداخل.

حيث أعلن ربيع شلبي القيادى السابق في الجماعة الإسلامية تقدمه بطلب للنائب العام لحل حزب البناء والتنمية، الذراع السياسية للجماعة الإسلامية، وتضمنت المذكرة الأسباب القانونية الداعية لحل حزب البناء والتنمية ومصادرة أمواله وتحديد الجهة التى تؤول إليها.

في نفس السياق،تنظر محكمة الاسكندرية للأمور المستعجلة خلال الساعات القادمة الدعوى القضائية المقامة من طارق محمود المستشار القانوني لحركة “مناهضة أخونة مصر” والتي طالب فيها بحل أحزاب النور السلفي برئاسة الدكتور يونس مخيون ومصر القوية برئاسة الدكتور عبد المنعم ابو الفتوح القيادي الإخواني السابق والوسط برئاسة المهندس أبو العلا ماضي ،القيادي الإخواني السابق وأحزاب أخري مثل الفضيلة والوطن والنهضة والإصلاح والعمل الإسلامي.

وتستند الدعاوى القضائية المقامة والمذكرات المقدمة إلي أن هذه الأحزاب مارست النشاط الديني خلف الستار السياسي لها وهو ما يعد مخالفة صريحة للدستور المصري الذي ينص علي عدم قيام أي حزب علي أساس ديني.

وربما أيقن حزب النور السلفي هذه المخاطر حيث أدلي العديد من قيادات الحزب بتصريحات تؤكد تقبل قيادات الحزب لترشح من ينتمون لنظام الرئيس الأسبق حسني مبارك بشرط عدم تورطهم في قضايا فساد أو دم ،وهو ما يعد التصريح الأول من نوعه منذ قيام ثورة 25يناير.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث