داعش يعدم 31 سورياً خلال 10 أيام

داعش يعدم 31 سورياً خلال 10 أيام

دمشق – وثق “المرصد السوري لحقوق الإنسان” المعارض، عدد حالات الإعدام التي أقدم عليها تنظيم الدولة الإسلامية “داعش” في الأيام العشرة الأخيرة من الشهر المنصرم، مشيراً إلى أنه “ارتفع إلى 31 عدد الرجال ومقاتلي الكتائب وجبهة النصرة” الذين أعدمهم تنظيم الدولة، بتهم عدة منها الردة وقتال الدولة الإسلامية، والتعامل مع النظام النصيري (أي نظام الأسد)، وانتحال صفة مقاتلين من “داعش” في مناطق يسيطر عليها التنظيم بدير الزور وحلب والرقة”.

وبين المرصد أن تنظيم الدولة أعدم رجلين وصلبهما عند دوار البلعوم في مدينة الميادين التي يسيطر عليها، بتهمة “الردة”، وقالت مصادر من مدينة الميادين لنشطاء المرصد في ريف دير الزور، إنّ أحد الذين أعدمهم التنظيم كان متهماً “بقتال الدولة الإسلامية”، بينما الآخر “جندي منشق عن قوات النظام”.

وكان التنظيم قد أعدم، الأحد، أستاذاً جامعياً بتهمة “الردة” وذلك في مدينة موحسن بالريف الشرقي لدير الزور، كما أعدم رجلين آخرين بتهمة “موالاة الكفار والنظام النصيري والردة”، إضافة إلى رجلين في بلدة جديد عكيدات معقل التنظيم في دير الزور، وذلك بتهمة “التعامل مع النظام النصيري”.

كذلك أعدم التنظيم مهندساً من مدينة حماة، بعد اعتقاله منذ نحو شهرين، وكان برفقته مواطنون من أبناء الطائفة العلوية، تم إعدامهم حينها من قبل عناصر التنظيم.

كذلك أبلغت مصادر موثوقة “المرصد”، أن تنظيم “داعش” أعدم 3 مقاتلين من جبهة النصرة وشرطي منشق وقامت بصلبهم عند دوار البلعوم في مدخل مدينة الميادين، بتهمة “قتال الدولة الإسلامية”.

كما تم إعدام رجل في ناحية السبخة بالريف الشرقي للرقة، بتهمة “انتحال صفة مقاتل من الدولة الإسلامية وسلب المسلمين”، ومعلومات عن أن التنظيم، قام بصلبه.

وقبل نحو أسبوع، أعدم رجلين وتم صلبهما بالقرب من الحديقة العامة بمدينة دير الزور، بتهمة “الانتماء إلى قوات الدفاع الوطني والتعامل مع النظام النصيري”، كذلك أعدم التنظيم عند دوار النعيم بمدينة الرقة، رجلاً بتهمة “التعامل مع النظام النصيري” عقب اعتقاله منذ نحو شهر من قبل التنظيم.

وقام بصلب رجلين في بلدة حطلة بريف دير الزور الشرقي بتهمة “التعامل مع النظام النصيري”، كما أعدم مقاتلاً من الكتائب المقاتلة وقيادياً في جبهة النصرة، بـ “تهم أخلاقية”، وذلك في قرية الحصان بالريف الغربي لمدينة دير الزور، وأبلغوا الأهالي بأنهم سيبقون مصلوبين لمدة 3 أيام، فيما نفى سكان من المنطقة لـ”المرصد” صحة هذه التهم وأكدوا بأنها “تهم ملفقة وجاهزة”، كذلك أعدم التنظيم في اليوم ذاته رجلين في مدينة تل أبيض بريف محافظة الرقة، بتهمة “زرع عبوات ناسفة بمدينة تل أبيض”، في حين طبَّق التنظيم “حد الحرابة” وهو القتل والصلب بحق 3 رجال، في بلدة بزاعة بالقرب من مدينة الباب بريف حلب الشرقي، بتهمة “قتال الدولة الإسلامية”، والثاني بتهمة “التخطيط لاستهداف الدولة الإسلامية”، والثالث بتهمة “موالاة ومناصرة قوات النظام النصيري”.

أيضاً كان التنظيم قد أعدم مقاتلين اثنين من محافظة درعا، وقام بصلبهما عند دوار البلعوم في مدية الميادين بالريف الشرقي لدير الزور “بتهمة الردة والكفر والانتماء إلى الصحوات”، بعد أن اعتقلهما وهما في طريقهما إلى تركيا، فيما أعدم التنظيم 4 رجال في منطقة الشدادي التي تعد معقل التنظيم في الحسكة، بتهمة “الانتماء إلى الصحوات”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث