القبض على عراقيين من داعش في ديالى

القبض على عراقيين من داعش في ديالى

ديالي – أعلن قائد عمليات دجلة في محافظة ديالى شرقي العراق الفريق الركن عبد الأمير الزيدي، اليوم الاثنين، عن أسر عدد من عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية” المعروف إعلاميا باسم “داعش”.

فيما أعلنت قوات البيشمركة (جيش إقليم شمال العراق) الكردية حالة استنفار قصوى بعد هروب عناصر التنظيم من بلدة آمرلي في محافظة صلاح الدين (شمال) إلى حمرين بمحافظة ديالى.

وقال الزيدي إن “القوات الأمنية تمكنت خلال المعارك التي خاضتها في الأيام الماضية من أسر عدد من إرهابي داعش عراقيي الجنسية، والآن هم رهن التحقيق لدى الجهات المختصة”.

من جانبه، قال مصدر أمنى في قوات البيشمركة الكردية في ديالى، إن “قوات البيشمركة المرابطة في محيط ناحيتي السعدية وجلولاء شمال شرق بعقوبة مركز المحافظة، ضمن ما يعرف بحوض حمرين أعلنت حالة الاستنفار القصوى بين صفوفها ونشرت المزيد من نقاط المرابطة والاستطلاع العميق بعد ورود معلومات مؤكدة عن هروب العشرات من قادة وعناصر داعش من بلدة آمرلي بمحافظة صلاح الدين المجاورة من جهة الشمال والغرب صوب تلال حمرين شمال شرق محافظة ديالى”.

وأضاف المصدر الذي فضل عدم الكشف عن اسمه، أن “هذه القوات تنسق مع الطائرات العراقية التي كثفت طلعاتها في الساعات الـ 24 الماضية لمتابعة تحركات المسلحين وتوجيه ضربات لتجمعاتهم.”

وتقع ناحيتا “السعدية”، و”جلولاء” ذات الموقع الاستراتيجي بين الشمال العراقي، على بعد نحو 80 كلم من مدينة بعقوبة، وتبعدا قرابة (30 كم) عن الحدود العراقية – الإيرانية، وقرابة (30 كلم) أيضاً عن قضاء “خانقين”، التابع لمحافظة ديالى، والذي كانت قوات البيشمركة فرضت سيطرتها عليه في وقت سابق، بعد انسحاب قوات الجيش العراقي منه.

ويتكون سكان هاتين الناحيتين من القوميات العربية، والكردية، والتركمانية، وأجبر معظمهم على ترك منازلهم، واللجوء إلى مدن الشمال مثل “أربيل”، و”السليمانية”، و”كركوك” بعد سيطرة “الدولة الإسلامية” عليها.

وسيطر مسلحو تنظيم “الدولة الإسلامية” المعروف إعلامياً بـ “داعش” على ناحيتي السعدية وجلولاء بعد معارك ضارية مع البيشمركة والقوات العراقية، فيما لا زالت بعض مناطق من ديالى مسرحاً لمواجهات واشتباكات بين مسلحي التنظيم وقوات الأمن.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث