عباس يضع خطة لإقامة دولة فلسطين

عباس يضع خطة لإقامة دولة فلسطين

رام الله ـ أكدت مصادر فلسطينية مطلعة أن الرئيس الفلسطيني محمود عباس، (أبو مازن)، وضع خطة تحرك من 3 مراحل في الفترة القادمة من أجل الوصول إلى دولة فلسطينية مستقلة، وهي الخطوة التي وضعتها القيادة الفلسطينية بالاتفاق مع حركة حماس على رأس الأولويات بعد الحرب على غزة.

وقالت المصادر، وفقا لصحيفة “الشرق الأوسط”، إن خطة عباس تقوم على “إعطاء الأميركيين فترة زمنية قد تمتد إلى 4 شهور من أجل ترسيم حدود الدولة الفلسطينية وجلب الاعتراف الإسرائيلي بها، فإذا قبل الطرفان تبدأ مفاوضات فورية محكومة بسقف زمني ويطلب فيها من إسرائيل عرض خريطة تحمل حدودها، أما إذا رفض الأمر أو فشل فإن القيادة ستذهب عبر المظلة العربية إلى مجلس الأمن لطلب إجلاء إسرائيل عن أرض فلسطين خلال فترة محددة زمنيا ومعروفة، فإذا أحبط الأمر، ستفعل القيادة الخيار الثالث وستنضم إلى جميع المنظمات الدولية بما فيما محكمة الجنايات وتباشر في محاكمة قادة إسرائيل”.

وأكدت المصادر أن هذه الخطة وضعت أثناء الاجتماع الأخير لمنظمة التحرير وكان عباس اتفق عليها مع رئيس المكتب السياسي لحماس خالد مشعل في اجتماعهما الأخير في الدوحة.

وسيوفد عباس وفدا فلسطينيا يضم كبير المفاوضين صائب عريقات ومدير المخابرات ماجد فرج إلى واشنطن للقاء وزير الخارجية الأميركي جون كيري لطرح خطة عباس كاملة والاستماع إلى الموقف الأميركي منها لكن بعد اجتماع مجلس وزراء الخارجية العرب في القاهرة.

وأكد مسؤولون لـ “الشرق الأوسط” أن تلك هي الضمانات الوحيدة لوقف تكرار العدوان على الفلسطينيين.

في سياق متصل، قالت صحيفة “هآرتس” العبرية أمس إن عباس أبلغ الأمريكيين أن الشعب الفلسطيني لن ينتظر طويلا حتى يتم إقناع الإسرائيليين بالانسحاب من الأراضي المحتلة.

وأضافت الصحيفة أن عباس يريد ترسيما فوريا للحدود، وأنه كثيرا ما سعى في السابق إلى ترسيم الحدود لكن إسرائيل لم تستجب. وفي مرات سابقة طلب عباس من كيري إحضار خريطة بحدود إسرائيل ولكن الأخيرة لم تستجب.

وبموازاة هذا التحرك على صعيد إقامة الدولة، كشفت مصادر فلسطينية مطلعة عن موعد استئناف المفاوضات بين الطرفين الفلسطيني والإسرائيلي منتصف الأسبوع الجاري للنظر في القضايا العالقة وهي الإفراج عن الأسرى وإعادة بناء المطار المدني والميناء كما ستتاح الفرصة لمناقشة ما يستجد من أعمال.

وأفادت المصادر أن المفاوضات سوف تستمر لمدة شهر بين الطرفين للتوصل إلى اتفاق نهائي لوقف إطلاق النار وأضافت: وإذا أسفرت المفاوضات عن الحلول المطلوبة يمكن التوقيع على الاتفاق قبل شهر.
ومن المنتظر أن يزور الرئيس الفلسطيني القاهرة يوم 7 سبتمبر للمشاركة في الجلسة التشاورية لوزراء الخارجية العرب وهي فرصة للاتفاق مع المسؤولين في مصر على أهمية إنجاح هذه الجولة.

ومن جانبه أوضح السفير أحمد بن حلي، نائب الأمين العام لجامعة الدول العربية، أنه تم اتفاق بين الرئيس الفلسطيني محمود عباس أبو مازن والأمين العام للجامعة العربية، خلال لقائهما الأخير بالقاهرة، على عقد جلسة خاصة لوزراء الخارجية العرب يوم السابع من الشهر في القاهرة، بحضور الرئيس الفلسطيني لبحث كل ما يتعلق بالقضية الفلسطينية وتداعيات العدوان الإسرائيلي على غزة، وكيفية دعم غزة إنسانيا وفي مجال إعادة الإعمار.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث