إرم تحصل على مطالب الأكراد من العبادي

إرم تحصل على مطالب الأكراد من العبادي
المصدر: بغداد - من أحمد الساعدي

كشفت مصادر مقربة من التحالف الكردستاني أن الوفد الكردي الذي شكله رئيس إقليم كردستان العراق مسعود بارزاني، طرح على رئيس الوزراء العراقي المكلف حيدر العبادي عدة شروط للدخول في تشكيل الحكومة المقبلة.

وأوضحت المصادر، لشبكة إرم الإخبارية، أهم الشروط التي طرحت في الورقة التي قدمها الأكراد، وهي أن تكون “25 بالمئة من الموازنة، والمشاركة في القيادة العامة المسلحة، واستقالة الحكومة إذا انسحب الكرد منها”.

وبحسب المصادر، فإن القيادة الكردستانية، أوصت وفدها التفاوضي مع الأطراف السياسية بالتحرك وفق الورقة المعتمدة من قبل القيادة والتأكيد على البرنامج الحكومي بإطاره الديمقراطي الدستوري.

ومن جهته، أعلن عضو وفد التحالف الكردستاني المفاوض أن التحالف الوطني لم يرد على الطروحات التي تقدم بها الوفد الكردستاني لتشكيل الحكومة الجديدة، مؤكداً استمرار اللقاءات والمفاوضات مع الكتل السياسية الأخرى في إطار تشكيل الحكومة.

وقال عضو الوفد عن الجماعة الإسلامية الكردستانية زانا روستاي في حديث صحفي، إن التحالف الوطني لم يرد لغاية الآن على الطروحات التي تقدم بها الوفد الكردستاني المفاوض أو يقدم برنامج الحكومة الجديدة، مشيراً إلى أن الوفد المفاوض سيواصل لقاءاته مع الكتل السياسية الأخرى ومفاوضاته مع قياداته في التحالف الكردستاني في اطار تشكيل الحكومة.

وأضاف أن الوفد التقى رئيس الوزراء المكلف حيدر العبادي وسينقل نتائج المفاوضات إلى القيادات الكردستانية في أربيل ليعود سريعاً إلى بغداد لاستكمالها حتى يتم تشكيل الحكومة الجديدة.

وكان القيادي في دولة القانون النائب علي العلاق قد أكد، اليوم الاثنين، أن لجنة التفاوض في التحالف الوطني ستناقش خلال اليومين المقبلين المطالب التي قدمتها الكتل السياسية وبرنامج الحكومة الجديدة، فيما رجح النائب عن ائتلاف دولة القانون صادق اللبان الإعلان عن تشكيلة الحكومة الجديدة وبرنامجها بداية الأسبوع المقبل، مشيرا إلى أن المفاوضات بين الكتل السياسية ستنتهي خلال الاسبوع الحالي.

وكان رئيس الوزراء المكلف حيدر العبادي قد اكد في مؤتمر صحافي، الاثنين، بأن مفاوضات تشكيل الحكومة إيجابية، متوقعاً إعلانها خلال يومين.

الأكراد يريدون حسم قضية البيشمركة

وفي سياق متصل، قال النائب عن الاتحاد الوطني الكردستاني بختيار شاويس إن الكتل الكردية في مجلس النواب العراقي تسعى لحسم قضية البيشمركة، من خلال حثّ رئيس الحكومة المكلف حيدر العبادي على اعتبارها ضمن منظومة الدفاع العراقية ومعاملتها كما تُعامل القوات المسلحة العراقية من حيث التسليح والتدريب.

وأوضح في بيان صحفي أن قضية قوات البيشمركة كانت ومازالت من أهم النقاط الخلافية بين حكومتي الاقليم والمركز في السنوات الماضية، وعلى الرغم من أن هذه القوات تستمد شرعيتها من الدستور العراقي إلا أن الحكومة المنتهية ولايتها برئاسة نوري المالكي لم تحسم هذه القضية وتركتها عالقة”.

وأضاف شاويس أن “البيشمركة قدمت العديد من التضحيات قبل سقوط النظام السابق، وكان لها دور كبير ومهم في إقامة النظام الديمقراطي في العراق، وبعد عام 2003 أخذت على عاتقها مهمة الدفاع عن جميع أبناء الشعب العراقي بغض النظر عن قومياتهم وأديانهم ومذاهبهم وتكفلت بحماية مؤسسات الدولة، واليوم تخوض حرباً ضد تنظيم داعش ليس دفاعاً عن الكرد فقط بل دفاعاً عن جميع العراقيين”.

وبين أن الكتل الكردستانية في مجلس النواب تبذل جهوداً كبيرة اليوم لحثّ حكومة رئيس العبادي على “إنصاف هذه القوات واحترام تضحياتها وانجازاتها، واعتبارها ضمن منظومة الدفاع العراقية ومعاملتها كما تعامل القوات المسلحة العراقية من حيث التسليح والتدريب، وصرف مخصصاتها التي امتنعت الحكومات السابقة عن صرفها منذ عدة سنوات”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث