مقتل عسكري أردني سابق في سوريا

مقتل عسكري أردني سابق في سوريا

عمان- قال مصدر في التيار السلفي في الأردن، الثلاثاء، إن نقيبا سابقا في سلاح الجو الأردني كان التحق الصيف الماضي بمقاتلي جبهة النصرة في سوريا لمحاربة النظام السوري، لقي حتفه هناك.

وقال المصدر المقرب من النقيب السابق، أحمد عطا الله المجالي (30 عاما)، في تصريحات صحفية، إن الأخير “كان التحق بجبهة النصرة نهاية حزيران/ يونيو 2013، وانضم لاحقا لمقاتلي الدولة الإسلامية، واستشهد الثلاثاء في ولاية البركة (الحسكة شمال- شرق سوريا).

وأضاف المصدر الذي فضل حجب اسمه، أن “عائلة الشهيد أبلغت باستشهاده، وستستقبل التهاني بعرس الشهيد في بيته في الكرك، جنوب عمان”.

وأشار إلى مقتل “مجاهد أردني آخر، يدعى محمد الطموني، كان يلقب بأبي حمزة الأردني، حيث استشهد بمعية المجالي”.

من جانبها، فضلت عائلة القتيل عدم التعليق على الموضوع.

وكان المجالي أخذ إجازة من عمله في سلاح الجو الملكي بعد أسبوع على ترقيته، وغادر المملكة نهاية حزيران/ يونيو الماضي إلى تركيا، ومن هناك إلى سوريا، ليلتحق بمقاتلي المعارضة السورية، على ما أفاد حينها مقربون منه. ورفضت القيادة العامة للقوات المسلحة حينها التعليق.

ومنذ بداية الحرب في سوريا، في آذار/ مارس 2011، التحق مئات من أبناء التيار السلفي في الأردن بـ”الجهاديين” في سوريا.

وشدد الأردن، الذي يقول إنه يستضيف أكثر من 600 ألف لاجئ سوري، من إجراءاته على حدوده مع سوريا، واعتقل وحاكم وسجن العشرات من “الجهاديين” لمحاولتهم التسلل إلى الجارة الشمالية للقتال هناك.

ورفضت المملكة غير مرة اتهام دمشق لها بالسماح لـ”جهاديين” بعبور حدودها للقتال إلى جانب المعارضة المسلحة في سوريا ضد نظام بشار الأسد.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث