قوات حفتر تتبنى شن ضربات جوية في طرابلس

قوات حفتر تتبنى شن ضربات جوية في طرابلس
طرابلس- قال ضابط كبير يتبع اللواء السابق خليفة حفتر إن قوات ليبية موالية لحفتر هي المسؤولة عن ضربات جوية في العاصمة طرابلس.
وأفاد سكان في طرابلس بأن طائرات حلقت فوق المدينة بعد منتصف الليل وأعقب ذلك انفجارات وذكرت وسائل إعلام أن الطائرات استهدفت ميلشيات من مصراتة تقاتل جماعة منافسة للسيطرة على المدينة.

وقال صقر الجروشي قائد الدفاع الجوي لحفتر إن عملية الكرامة وهي الحملة التي يشنها حفتر ضد الإسلاميين تؤكد أنها نفذت ضربات جوية على بعض مواقع ميلشيات مصراتة.

وقالت الحكومة الليبية في وقت سابق اليوم، إنها لا تعرف الجهة التي شنت القصف الجوي لمواقع الميليشيات في طرابلس فجر الاثنين، في أول رد فعل للحكومة على ما قال سكان إنها طائرات كانت تحلق فوق العاصمة وأصوات الانفجار التي تبعتها.

وأضافت في بيان نقلته وكالة الأنباء الحكومية أن الحكومة “لا تملك في الوقت الحاضر أي أدلة قاطعة تمكنها من تحديد الجهة التي كانت وراء القصف.”

وأسفر القصف عن مقتل أربعة أشخاص، حيث قصف طائرات حربية مجهولة الهوية، معسكرات قرب مطار طرابلس الدولي جنوب غربي العاصمة تقع تحت سيطرة ما يعرف بقوات فجر ليبيا، حسب مصادر طبية.

وقال مصدر من قوات “فجر ليبيا”، إن “طائرات حربية مجهولة قصفت فجر اليوم، معسكرات في منطقة قصر بن غشير ومعسكر اليرموك قرب المطار الدولي للعاصمة الليبية طرابلس، تقع تحت سيطرة ما يعرف بقوات فجر ليبيا”.

وعملية “فجر ليبيا” في طرابلس تقودها منذ 13 يوليو/ تموز الماضي “قوات حفظ أمن واستقرار ليبيا” المؤلفة من عدد من “ثوار مصراتة”، وثوار طرابلس للسيطرة على المطار الدولي جنوب غربي العاصمة والواقع حاليا تحت سيطرة كتائب “الصواعق” و”القعقاع” المحسوبة على مدينة الزنتان وتعتبر الذراع العسكري لقوى التحالف الوطني (الليبرالي)، ما أدى إلى مقتل العديد وتدمير منشآت مملوكة للدولة إضافة إلى نزوح أكثر من 8 آلاف عائلة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث