وزير مصري سابق يقيل مسؤولاً حالياً

وزير مصري سابق يقيل مسؤولاً حالياً
المصدر: القاهرة - من محمود غريب

لم يكن شمس بدران وزير حربية الرئيس المصري الأسبق جمال عبد الناصر، يتوقع ما سيُثار حول مذكراته التي سطَّرها مؤخرًا من مكان إقامته في العاصمة البريطانية لندن.

فبعدما أثارت مذكراته جدلاً إبان نشرها في مصر بشأن حديثه عن أسرار علاقة الرئيس الأسبق بجماعة الإخوان وغيرها، ما دفعه في البداية لإنكار صلته بها قبل انتشارها في أدوار النشر المصرية، أدت تلك المذكرات إلى إقالة رئيس وكالة الأهرام مؤخرًا.

تفاصيل القصة تبدأ عندما أُحيل رئيس تحرير وكالة الأهرام للصحافة الكاتب الصحفي عاصم عبد الخالق، للتحقيق بتهمة الإضرار بالمؤسسة، ومخالفة لوائح العمل بمؤسسة الأهرام التي تقضي بعدم تسويق أو نشر مقالات أو كتب لصحفيين من خارج المؤسسة.

وكان عبد الحق اتفق مع جريدة السياسية الكويتية على نشر مذكرات شمس بدران وزير الحربية في عهد الرئيس عبد الناصر، التي أجراها الكاتب الصحفي حمدي الحسيني.

وطالب أحمد السيد النجار رئيس مؤسسة الأهرام إعادة فتح تحقيق شامل حول شبهات الفساد وتبديد أموال المؤسسة التي تم إنفاقها على جيش من الموظفين الذين سافروا إلى العاصمة البريطانية لندن عدة مرات للسياحة والتسوق بدعوى التصوير مع وزير الحربية الأسبق الذي يقيم في مدينة بليموث البريطانية منذ هروبه خارج مصر قبل أربعة عقود.

وكانت مؤسسة الأهرام اتفقت قبل ثلاثة أعوام مع دار نشر الخيال على شراء حق مذكرات بدران المصورة والمكتوبة بشكل حصري نظير مبلغ 4 ملايين جنيه، تقاسمها صاحب الدار مع شمس بدران.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث