مقتل 2549 شخصاً في سوريا الشهر الماضي

مقتل 2549 شخصاً في سوريا الشهر الماضي
المصدر: دمشق - إرم

وثقت “الشبكة السورية لحقوق الإنسان” مقتل 2549 شخصاً خلال شهر تمّوز/ يوليو الماضي.

وبينت “الشبكة” أن من الضحايا 1542 مدنياً قتلوا على يد قوات النظام بينهم 241 طفلاً، أي بمعدل تسعة أطفال يوميا، إضافة إلى 136 امرأة، فيما بلغ عدد الضحايا الذين ماتوا تحت التعذيب نحو 153 شخصاً.

كما قتلت قوات النظام ما لا يقل عن 437 مسلحاً خلال عمليات القصف والاشتباك مع المقاتلين المعارضين.

ووثقت “الشبكة” الحقوقية المعارضة، قيام عناصر تنظيم الدولة الإسلامية “داعش” بقتل 71 شخصاً مدنياً بينهم 18 طفلاً و11 سيدة وإعلامي.

أما تنظيم “داعش” فقتل ما لا يقل عن 214 مقاتلاً من خلال الاشتباكات مع فصائل من المعارضة المسلحة أو من خلال عمليات إعدام ميدانية للأسرى.

كما وثقت “الشبكة” مقتل 125 شخصاً على يد المعارضة المسلحة من غير تنظيم “داعش” منهم 107 مدنياً و25 طفلاً و23 امرأة، و18 مقاتلاً خلال الاشتباكات بين الفصائل المعارضة.

وسجلت “الشبكة” ما لا يقل عن 127 حادثة قتل لم تستطع الشبكة حتى اللحظة تحديد الجهة التي قامت بها.

وكانت “الشبكة” قد أعلنت أمس، أنها وثقت مقتل 25 من الإعلاميين والأطباء والكوادر الطبية في سوريا وذلك خلال تموز/ يوليو/ المنصرم، ودعت العالم لحمايتهم ومحاسبة مقترفي تلك الجرائم.

وقالت “الشبكة” الحقوقية أن ثلاثة عشر إعلامياً قتلوا خلال الشهر الماضي، ثمانية منهم قتلوا على أيدي النظام السوري من بينهم اثنان ماتا تحت التعذيب.

أما تنظيم “الدولة الإسلامية” (داعش) فيتحمل – وفق بيان للشبكة- مقتل ثلاثة إعلاميين، في حين قتل إعلاميان بيد مجموعات مسلحة لم تحدد هويتها.

ورصدت “الشبكة “خمس حالات خطف، أربعة منهم خطفوا بيد القوات التابعة لحزب الاتحاد الديمقراطي الكردي، وإعلامي واحد بيد قوات الدفاع الوطني التابعة للقوات الحكومية. كما تم تسجيل ست حالات إصابة تعرض لها إعلاميون على يد القوات الحكومية.

وأوردت الشبكة أسماء القتلى، ومن ضمنهم الإعلامي أحمد عبد القادر حصرم الذي مات تعذيبا في أحد المعتقلات التابعة للقوات الحكومية بدمشق بعد نحو سنتين على اعتقاله من منزله في حي التضامن بدمشق.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث