نظرة على أنفاق غزة من الداخل

نظرة على أنفاق غزة من الداخل

غزة _ نشرت جريدة “الاوبزرفر” تقريراً تحت عنوان “داخل شبكة انفاق حماس: “إسرائيل تعاني اساليب جديدة للحرب في غزة”.

وقالت الصحافية هارييت شيروود في تقريرها إن قادة الجيش يرسلون الجنود إلى داخل عشرات الأنفاق التي يتم اكتشافها لتدميرها وتتساءل “لماذا سكتت الاستخبارات الاسرائيلية طوال العامين الماضيين إن كانت تعلم بوجود هذه الانفاق”.

وتصف شيروود هذه الأنفاق موضحة أن مدخل النفق يكون غالبا داخل منزل ويكون عبارة عن فجوة مثل البئر تنحدر بشكل رأسي ولعشرات الأمتار قبل أن يستوى النفق بشكل أفقي مع وجود دعامات خرسانية وأسلاك كهربائية، ويكون قطر النفق متر واحد أو يزيد قليلا حتى يصل إلى 2.5 متر في أقصى الحالات ليسمح بمرور شخص يحمل كما من الاسلحة.

وتضيف شيروود أن شبكة الأنفاق تصل في بعض الأحيان إلى عمق 30 مترا تحت سطح الأرض وتمتد مسافة تتراوح ما بين كيلومتر واحد إلى 3 كيلومترات، ولكل منها مداخل عدة وتفرعات كما تتداخل الأنفاق فيما بينها لتكون شبكة كبيرة من الطرق تحت الأرض كما يوجد داخلها تبات ترابية تستخدم كنقاط تحكم ومخازن للأسلحة ومناطق آمنه لبعض قيادات الحركة في بعض الأوقات.

وتقول شيروود إن ضخامة وتعقيد شبكة الأنفاق والهجمات التي تشن منها ضد الجنود أصاب قادة الجيش والحكومة في إسرائيل بالصدمة.

ورغم ذلك تؤكد مصادر إسرائلية أن الجيش يحقق تقدما جيدا في تدمير الأنفاق ويقترب من إنجاز هدفه المحدد مسبقا بالتخلص منها.

وتنقل شيروود عن ايدو هاشت المحلل العسكري في وزارة الدفاع الإسرائيلية قوله “هناك 3 أنواع من الأنفاق في غزة الأول يستخدم للتهريب بين مصر والقطاع عند رفح والثاني أنفاق دفاعية داخل غزة ويستخدم لحفظ الأسلحة وكنقاط تحكم وسيطرة والثالث هو الأنفاق الهجومية وهذا النوع الذي يوجد على الحدود بين القطاع وإسرائيل”.

وتقول شيروود إن الجيش الاسرائيلي عثر حتى الآن على ما يتراوح بين 32 و35 نفقا هجوميا قام بتدمير نصفها لكن قادة الجيش يعتقدون أن هناك نحو 40 نفقا بشكل إجمالي من هذا النوع.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث