“داعش” يستعد لهجوم واسع على دير الزور

“داعش” يستعد لهجوم واسع على دير الزور
المصدر: إرم- دمشق

يستعد تنظيم الدولة الإسلامية “داعش” لشن هجوم واسع على ريف دير الزور، شرق سوريا، وتحديدا على منطقة الشعيطات.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان المعارض، إن “معلومات وردت إليه تفيد بتوجه رتل من مقاتلي التنظيم من بلدة القائم العراقية الحدودية مع سوريا، إلى ريف دير الزور الشرقي، في الوقت الذي يحتشد فيه مقاتلو داعش في سوريا تحضيراً لتنفيذ هجوم واسع على منطقة الشعيطات”.

وكان مسلحو عشيرة الشعيطات قتلوا تسعة مقاتلين من تنظيم داعش، بينهم أمير محلي وبلجيكي ومصري، الخميس 31 تموز/ يوليو الماضي، إثر هجوم على دورية للتنظيم في بلدة أبو حمام، وعلى مقر للتنظيم في بلدة الكشكية.

واندلعت الاشتباكات بين الطرفين على خلفية اعتقال تنظيم داعش في اليوم الذي سبقه، ثلاثة من أبناء الشعيطات في بلدة الكشكية، متجاوزا بذلك الاتفاق الذي أبرمه مع العشيرة التي تضم بلدات أبو حمام والكشكية وغرانيج.

ونص الاتفاق على تسليم أبناء العشيرة أسلحتهم لتنظيم داعش، مقابل عدم تعرضه لأبنائها، وعلى إثر ذلك أرسل “الدولة الإسلامية” قوة من مقاتليه إلى بلدات العشيرة الثلاث.

النظام يقتل 50 مسلحاً من “داعش” و”النصرة”

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان، السبت، إن “50 مقاتلاً على الأقل من تنظيمي جبهة النصرة وداعش، قتلوا في معارك مع القوات النظامية السورية وحزب الله في منطقة القلمون الحدودية مع لبنان.

وذكر مدير المرصد، رامي عبد الرحمن، أن المعارك أدت إلى مقتل سبعة عناصر من القوات النظامية، بينهم عنصران على الأقل من حزب الله.

وأضاف أن المقاتلين أسقطوا طائرة حربية تابعة لسلاح الجو السوري، في حين نجا قائدها الذي قفز بالمظلة.

واندلعت المعارك الجمعة 1 آب/ أغسطس الجاري، إثر هجوم مسلحي داعش والنصرة على حاجز للقوات السورية وحزب الله في القلمون، ما دفع القوات النظامية إلى قصف المنطقة بالطيران.

ومع اشتداد المعارك، نصبت قوات النظام وحزب الله كميناً استخدمت خلاله المدفعية وسلاح الطيران، أوقع أكثر من 50 قتيلاً في صفوف المسلحين.

وكانت القوات النظامية مدعومة بمقاتلي حزب الله سيطرت منذ منتصف نيسان/ أبريل الماضي بشكل شبه كامل على منطقة القلمون بعد معارك عنيفة استمرت لأشهر.

وقال مصدر أمني سوري، إن “مجموعات إرهابية حاولت الجمعة 1 آب/ أغسطس الجاري، التسلل من الأراضي اللبنانية باتجاه جرود القلمون، وتصدت وحدات من الجيش لها، وتمكنت من قتل أعداد كبيرة”.

وفي سياق متصل، قال ناشطون إن تنظيم داعش فرض حظراً للتجول في مدينة الميادين التي يسيطر عليها، الجمعة 1 آب/ أغسطس، بينما أفرج عن قائد لواء إسلامي كان اعتقله أثناء دخوله دير الزور.

وانتقلت شرارة التمرد ضد “داعش” إلى مناطق أخرى، مثل سويدان والجزيرة والعشارة، حيث قالت مصادر إعلامية محلية من سويدان، إن “مسلحين اقتحموا مقر التنظيم في القرية، وقتلوا من فيه قبل إحراقه.

من ناحية أخرى، شن الطيران الحربي السوري أكثر من ست غارات على قرى ريف دير الزور، استهدفت إحداها محيط حقل العمر النفطي، موقعة عشرات القتلى من عناصر “داعش”، وسط تكتم شديد من طرف التنظيم.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث